وزيرة التجارة الخارجية الإمارتية تزور السويد

صوت النرويج 03 فبراير 2009/استوكهولم/ وام/ زارت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة التجارة الخارجية صباح اليوم في اليوم الثاني لزيارتها لاستوكهولم مركز التجارة العالمي والمجلس التجاري السويدي والجامعة الاقتصادية.

ورافقت معاليها في الزيارات سعادة الشيخة نجلاء محمد القاسمي سفيرة الدولة لدى السويد وسعادة المهندس صلاح سالم بن عمير الشامسي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة رئيس غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وسعادة عتيبة العتيبة عضو مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبو ظبي وسعادة عبد الله سلطان أمين عام إتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة وأعضاء وفد الإمارات ممثلي وزارة الخارجية والتجارة الخارجية وغرفة تجارة الفجيرة وشركة أبو ظبي لطاقة المستقبل / مصدر / وشركة دو للاتصالات.

واستمع الوفد خلال زيارتها إلى مركز التجارة العالمي إلى ثلاث عروض توضيحية من مسؤولي المركز حول اقتصاد السويد والصناعات القائمة فيها و أهداف المركز ونشاطاته وخططه المستقبلية والشركات العالمية العاملة تحت مظلته سواء داخل السويد أو خارجها.

وأكد المسؤولون على أن السويد تتمتع بفرص استثمارية غنية في مختلف المجالات وهي تمتلك تكنولوجيات عالية المستوى في جميع القطاعات ومهارات تقنية متطورة في الوقت الذي يحتل اقتصادها المرتبة التاسعة في مؤشر التنافسية على مستوى العالم، مشيرين إلى أن مراكز البحوث والجامعات السويدية المتطورة تساعد الشركات والمصانع السويدية في تطوير أدائها ومنتجاتها.

وأوضحوا أن مركز التجارة العالمي في ستوكهولم تمتلك أربعة فروع لها في مناطق تجارية مهمة ، مشيرين إلى وجود خطط قريبة للتوسع في مناطق الشرق الأوسط خاصة في دولة الإمارات.

وتم عقب العروض نقاشات حول إمكانيات التعاون بين الشركات الإماراتية والسويدية في مختلف المجالات خاصة في مجالات الطاقة المتجددة فيما دعا الجانب الإماراتي مركز التجارة العالمي في استوكهولم للاستفادة من المزايا التنافسية والتجارية التي تمتلكها دولة الإمارات والتواجد في أسواقها وإقامة مشاريع استثمارية مشتركة بين شركات البلدين.

كما عقدت معالي الشيخة لبنى القاسمي والوفد المرافق جولة مباحثات مع مسؤولي المجلس التجاري السويدي برئاسة السيدة آيسن سافيزي نائب رئيس المجلس لمنطقة أمريكا الجنوبية وأفريقيا والشرق الأوسط ووسط آسيا.

واستعرضت معاليها خلال اللقاء التطورات الاقتصادية في دولة الإمارات ومستوى النمو المتقدم التي يسجله الاقتصاد الإماراتي مشيرة إلى أن مساهمة القطاعات غير النفطية في الناتج المحلي الإجمالي للدولة وصلت إلى أكثر من 64 بالمائة تركز معظمها لقطاعي الخدمات والصناعة.

وقالت معاليها إن دولة الإمارات تمتلك بيئة استثمارية ممتازة جعلتها أكثر الدول انفتاحا في منطقة الشرق الأوسط في الوقت الذي توفر أسواقها الكثير من الفرص الاستثمارية الغنية وتتمتع بموقع مميز يمكن أن يخدم نطاقا جغرافيا يصل تعداده إلى أكثر من ملياري مستهلك بالإضافة إلى كونها مركزا للتجارة الدولية مع دول الخليج كافة.

وأعربت عن ترحيب دولة الإمارات بالمستثمرين ورجال الأعمال السويديين للاستفادة من هذه الفرص الاستثمارية والتسهيلات التي تقدمها الدولة لمجتمع الأعمال.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج /وكالة الانباء الامارتية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *