جدل في النرويج حول سعي الحكومة لتعديل قانون يجرم من يسيئ للمعتقدات الدينية

صوت النرويج 03 فبراير 2009/اوسلو/ في محاولة لإمتصاص الهجوم العنيف الذي تعرض إليه من قبل عدد كبير من المعارضين للحد من حرية التعبير بالبلاد,قال رئيس وزراء النرويج يانس ستون بيرغ وزعيم حزب العمل ان الرسومات الكريكاتورية عن محمد وكذلك ماجاء في فيلم ” حياة براين” قانونية وسف تبقى قانونية في المستقبل ولن نقدم اي اقتراح للبرلمان يحد من حرية التعبير.

كلام رئيس الوزراء جاء خلال مؤتمرا صحفي عقده بعد ارتفاع الاصوات المعارضة من ان الحكومة تدرس تقديم اقتراح في عام 2011 عبر وزارة العدل لإلغاء قانون معاقبة من يتعرض للمعتقدات او الديانات او للحريات شخصية للافراد. رئيس الوزراء قال ان اعضاء البرلمان في عام 2011 سوف يصوتون ب نعم او لا لمثل هذا القانون

الكثيرون في النرويج من كتاب ونرويجيون يعتبرون ان الحكومة تسعى للوضع قانون جيدة سيحد من حرية التعبير بالبلاد لكن رئيس الوزراء اكد ان هذا غير صحيح ولكن يجب العمل على الحد من مهاجمة الديانات او الحريات الشخصية للافراد. رئيس الوزراء لم يقدم مثالا واضحا حول متى سيعاقب الشخص إذا ما انتقد دين شخص اخر.

زعيمة حزب التقدم “سيف يانسن” والمعروفة بمواقفة المتشدد تجاه وجود المسلميين بالنرويج قالت في بيان صحفي أرسلت نسخة منه لصوت النرويج ان مثل هذا الامر لايمكن ان يقر بالنرويج دولة الحريات ومنها حرية التعبير. ان هذا الامر يحدث في ضل ضغط دول إسلامية على الامم المتحدة لتجريم كل من يهاجم معتقد او دين على غرار ما جرى بقضية الرسوم الكريكاتورية.

هذا وقرر المجلس الاسلامي النرويجي ان يتزم حتى الان الصمت وعدم التعليق حول الموضوع خصوصا ان المسلميين واليهود يعتبرون فيما لو أقر القانون سيكون في صالحهم.

يشار ان شخصيات دينية إسلامية عالمية مثل رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلميين الشيخ يوسف القراضاوي كان قد طالب النرويج في يناير عام 2006 بضرورة تفعيل وتجريم كل شخص يتهجم على الرسول محمد صلى الله علية وسلم او دين الاسلام او اي دين اخر. جاء ذلك كشرط منه لقبول اعتذار النرويج وقتها بعد ان نشرة مجلة ماغزين المسيحيية رسوم كاريكاتورية تسيئ للرسول الكريم نقلا عن جريدة يولاند بوستن الدنماركية //انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *