تعتيم اعلامي كامل على ترحيل عائلة ليبية الى طرابلس بالرغم من مناشدتها منظمات حقوق الانسان

صوت النرويج 30 يناير 2009/اوسلو/ كريستيان / علمت صوت النرويج الان من احد افراد الجالية العربية في مدينة كرستيان سن جنوب النرويج ان الشرطة النرويجية سوف تقوم الساعة الثانية ظهرا بترحيل عائلة ليبية من اصل أمازيغي الى ليبيا.

المصدر قال ان الام حامل في الشهر السابع وان الشرطة لاتعري اهتمام لهذا الامر وان قرار الترحيل اتخذ بعد رفض طلب لجوء العائلة في النرويج.

وبالرغم من محاولت اصدقاء العائلة الليبية بين افراد الجالية العربية والاسلامية بالحديث للعديد من وسائل الاعلام إلا ان وسائل الاعلام بمختلف أنواعها الناطقة باللغة النرويجية امتنعت التطرق للامر نهائيا . إضافة أن الشرطة منذ صباح اليوم قطعت نهائيا الاتصال بين العائلة ومحاميتهم واصدقاء العائلة.

أصدقاء العائلة يناشدون كل شخص يعرف منظمات حقوقية او على أتصال بمنظمات حقوق الانسان الدولية بتتبع امر العائلة عند وصولها الى طرابلس وذلك حتى لا يتم تعرضهم لمكروه ومعاملة سيئة او ان يختفوا عن الوجود نهائيا.

رحلة الطائرة هي من اوسلو الى فرانكفورت ومن ثم الى العاصمة الليبية طرابلس. الرحلة كاملة ستستغرق نحو 12 ساعة وهذا خطر على الجنين والمرأة الحامل.

العائلة قضت نحو خمس سنوات وولدت لهم إبنه في النرويج وإبنه في الدنمارك.

العائلة عن طريق افراد الجالية العربية تناشد منظمات حقوق الانسان بالتدخل لدى السلطات النرويجية لوقف تسفيرهم وان العائلة ستتعرض لوضع صعب وسجن من قبل السلطات الليبية المعروفة بملف سيئ في التعامل مع مواطنيها.

هذا وتحاول جريدة صوت النرويج الاتصال بإدارة الهجرة النرويجية لمعرفة الاسباب إلا ان السلطات لا ترغب حتى الان بالتعليق على الامر.

يشار ان للنرويج مصالح اقتصادية كبيرة في مجال قطاع الغاز والنفط في ليبيا وحصلت شركة مثل ستات اويلو هيدروا على مشاريع ضخمة وبالتالي فإن المصالح الاقتصادية للشركات النرويجية تلعب دورا في قرار النرويج بعد استقبال او منح اللجوء الانساني او السياسي للقادمين من دول مثل ليبيا والجزائر وأيران.. كما ان العام الماضي كشف النقاب ان عقود شركة نوشك هيدروا سابقا اوالتي توحدت العام الماضي مع شركة ستات اويل وتمتلك نشاطهم باليبيا, انه الشركة حصلت على عقود في ليبيا بعد دفع الشركة رشاوي عبر وسيط للافراد بالحكومة الليبية لمنح الشركة النرويجية عقود في قطاع النفط والغاز . ولازالت هيئة مكافحة الجرائم الاقتصادية تحقق بالامر وتجمع المعلومات.//ادارة تحريرصوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *