النرويج تريد المساهمة بإزالة القنابل غير المنفجرة بقطاع غزة

صوت النرويج 30 يناير 2009/اوسلو/عمان/ ارسلت جمعية المساعدات الشعبية النرويجية فريقا لتقييم الوضع في غزة فيما يتعلق بالقنابل غير المنفجرة تمهيدا لإطلاق برنامج طارئ وفوري لإزالتها بعد تأمين التمويل اللازم.

وقال مدير برنامج الجمعية في الأردن ستيفن براينت ان إزالة القنابل غير المنفجرة متطلب أساسي لجهود إعادة البناء في غزة وتأمين سلامة السكان.

واضاف في تصريحات صحافية ان جمعية المساعدات الشعبية النرويجية تبنت برامج مساعدات طارئة شبيهة في كل من لبنان عام 2006 وجورجيا عام 2008.

وأنشأت برنامجا لإزالة الألغام في الأردن عام 2006 تم في إطاره تطهير حوالي 14 مليون متر مربع من المناطق المشبوهة في وادي عربة، وإزالة ما يفوق عن 51 الف لغم ارضي منها.

وتعمل الجمعية حاليا على تطهير آخر حقول الألغام في الأردن على الحدود الشمالية مع سوريا.

كما تعمل في الأراضي الفلسطينية منذ عام 1987 حيث أنشأت مكتبا لها في غزة عام 1996 بالتعاون مع عدد من الشركاء المحليين في مجالات حقوق الأرض والمياه وحق المرأة واللاجئين في المشاركة في المجتمع المدني والديمقراطية في العمل والشباب وحقهم في المشاركة والعنف ضد المرأة.

يذكر ان جمعية المساعدات الشعبية النرويجية أسست في النرويج عام 1939 وتهدف إلى ترسيخ حق المدنيين بالحماية من مخاطر الحروب من خلال متابعة تنفيذ اتفاقية حظر الألغام والقيام بدور ريادي في الحملة الخاصة بحظر الذخائر العنقودية، وتنفيذ برامج إزالة الألغام في الدول التي تعاني من مشاكل الألغام ومخلفات الحروب غير المنفجرة.

يشار ان الجمعية تحصل على دعم مالي كبير من الحكومة النرويجية.

ولدى الجمعية برامج ذات علاقة بالألغام في 14 دولة.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج/وكالة بترا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *