النرويج قد تستقبل سجناء من غوانتناموا

صوت النرويج 26 يناير 2009/اوسلو/ نشرة صحيفة داغ بلاده ان وزير الخارجية النرويجي يوناس غار ستورا والحكومة صامته حول موضوع طلب الولايات المتحدة استقبال عدد من سجناء غوانتناموا كلاجئين بالنرويج لمساعدة في اغلاق المعسكر السيئ السمعة.

الجريدة قالت ان النرويج ودول الاتحاد الاوروبي كل دولة على حدى سوف تقرر الموافقة او عدم الموافقة على الطلب إذا ماتلقت بشكل رسمي ذلك من الادارة الامريكية الجديدة.

رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان أولاف اكسلسن قال ان على النرويج ان توافق على استقبال معتلقيين من غوانتناموا كلاجئين.

المعارضة وتحديدا حزب المحافظين بزعامة أرنا سولبرغ رفضت الامر واعتبرت ان سجن غوانتناموا مشكلة امريكية وعليهم ايجاد حل بأنفسهم وليس أرسال اشخاص متورطين بالارهاب الى النرويج.

هذا وعلمت صوت النرويج من مصادر مطلعة ان النرويج قد تستقبل سجناء من جوانتناموا من جنسيات صينية ويمنية وسعودية لاتظمن الوايات المتحدة عدم تعرضهم للتعذيب إذا ماتم اعادتهم لبلدانهم الاصلية. لكن التأخر بالقرار النرويجي حول الامر هو بسبب ان وزير الخارجية يريد قريبا عقد لقاء مع نظيرته الامريكية هيلري كلينتون لبحث الامر بشكل اكبر. كما ان النرويج تريد دراسة ملفات هؤلاء الاشخاص بشكل جيد والتجهز جيدا لاامر.

ويأتي سبب ان دول مثل النرويج والسويد وفلندا ستكون مأوى لمثل هؤلاء هو ان اجهزة الاستخبارات الامريكية تريد ذلك للعلاقتها القوية بالدول الاسكندنافية وايضا ان هذه بلدان صغيرة ممايمكن اجهزة الامن من متابعته بدقة ومنعهم من العودة او القيام بأنشطة لها علاقة بالارهاب.// انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *