رأي صوت النرويج : إلى المقاومة الفلسطينية

صوت النرويج 18 يناير 2009/اوسلو/ إسرائيل تعلن وقف اطلاق النار من جانب واحد مع حلول الساعة الثانية عشرة بتوقيت غرينتش. الثانية بتوقيت قطاع غزة.

ان اسرائيل قد خسرت الحرب والمقاومة حقق انجازا بصمودها. هنا لانملي عليهم شيئ. لكن المطلوب منهم ايضا وقف اطلاق النار مع حلول الموعد. نعم , لايصيبكم الغرور. انها فرصة هامة وثمينة واعتبروها استراحة محارب لكن بيقظة تامه. انها فرصة لدفن الباقي من الشهداء الكرام وكذلك تمكين السكان من ترتيب امورهم وتفقد حاجياتهم لملمة الجراح واعادة الطمأنينة للنفوس. لقد كسبت المعركة الاعلامية عالمية بخروج الملايين بمظاهرات تشجب العدوان وقتل الاطفال والمدنيين. يجب على قيادة حركة حماس والفصائل عدم التخلي ايضا عن موضوع فتح المعابر. فتح المعابر مهم جدا بأي طريق كانت. من المهم ظهور بعضكم رجال المقاومة بالصوت والصورة والحديث للوسائل الاعلام العربية والعالمية خلال فترة وقف اطلاق النار للحديث عما حدث خلال الحرب وعدم الاكتفاء بالبيانات.

ايضا يجب هنا التأكيد ان هذا العدوان كان يمكن ان يكون في الضفة الغربية فيما لو ان اسرائيل رأت ان لها مصلحة به.

ان اسرائيل خسرت المعركة وان الهدف من كل ماجرى هو اهداف شخصية لكلا من أولمرت وباراك وليفني. ان اعلان أولمرت وقف الحرب هو تخدير للشعب الاسرائيلي. وسوف تثبت الايام القادمة والانتخابات الاسرائيلية في فبراير ذلك. ان أولمرت لايريد في الايام القادمة خسائر جسيمة بصفوف الجيش لان الشعب الاسرائيلي لن يغفر لهم. لا لأولمرت وولا ليفني ولا لباراك.

ايضا موضوع اخر مهم وهم ان معلومات خاصة لصوت النرويج تقول ان هنالك مسعى أوروبي تحديدا ويدعم من امريكا للضغط على الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى ان يجد طريقة ما في اقرب فترة ممكنه يعلن فيها الدعوة لانتخابات رئاسية وبرلمانية. خصوصا ان خصوصم المقاومة يعتقدون ان الشعب الفلسطيني لن يصوت مجددا للحماس حسب رأيهم. السياسية للاسف لاترحم وتستغل كل شيئ.

طبعا وقف اطلاق النار من قبل المقاومة يجب ان لايتجاوز الاسبوعين وتطالب اسرائيل بسحب كافة قواتها من القطاع لانها قوة احتلال. اذا مارفضت ولم يتم ذلك هنا على المقاومة مهاجمة هذه القوات فقط وليس اطلاق الصواريخ على المناطق والبلدات الاسرائيلية. إذا ما ردت سرائيل بنفس مافعلته من قتل للمدنيين في القطاع خلال 23 اليوم الماضية عندها للمقاومة كامل الحق في قصف اسرائيل بالصواريخ.

ايضا على قيادات حركة حماس والمقاومة الفلسطينية ان تستفيد من الوقت وان الرئيس الامريكي الجديد باراك أوباما سيتسلم منصبه في 20 يناير المقبل. نعم الكثيرون غير متفائيلين بتغير السياسية الامريكية مع القضية الفلسطينية لكن ربما نسمع من هذا الرجل القادم للبيت الابيض شيئ خلال الاسبوعين القادمين. من يدري!

ايضا على قيادات الفصائل الفلسطينية ان تصل الى حل مع الدول المانحة التي سوف تعقد اجتماعا لإعادة اعمار غزة اذا ماكان هنالك وقف دائم لاطلاق النار. نعم عليهم ان يقولوا لهم وان يسمعوا جوابا منهم على سؤال هام. الى متى سوف تستمر الدول الاروبية والعربية وامريكا تدفع وتمول مشاريع بملايين الدولارات في الاراضي الفلسطينية وتأتي الألة العسكرية الاسرائيلية وتدمرها بكل برودة اعصاب. نعم يجب التحدث ايضا من خلال الجاليات العربيةفي العالم مع دافعي الضرائب في الدول الاروبية بهذا الشكل. ان الاموال التي تدفعونها وترسلها حكوماتكم لنا من خلال مشاريع تدمرها إسرائيل بين فترة وأخرى.

يشار ان دور النرويج خلال هذه الازمة هو دور منتظر. بمعنى ان دور النرويج سيكون لاحقا وهي الدعوة لعقد اجتماع او مؤتمر للمانحيين لاعمار غزة كون النرويج تترأس لجنة الدول المانحة للفلسطينيين.

لكي يجب التركيز الان ان على إسرائيل سحب قواتها خلال اسبوعين على الاكثر وإلا فاللمقاومة الحق في مهاجمتها لطردها من القطاع والقانون الدولي يسمح بمقاومة الاحتلال.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *