لعبة الفأر والقطة بين الشرطة والمتظاهريين

صوت النرويج 14 يناير 2009/اوسلو/ استنفرت شرطة مكافحة الشغب النرويجية بكثافة امام السفارة الاسرائيلية مع الغروب على خلفية معلومات ان جماعة البليتز اليسارية تخطط الى مظاهرة غير مصرح بها مساء اليوم.

لكن مساء اليوم تبين ان المعلومات غير صحيحة.
وكانت عدد من المحلات بشارع كارل يوهان خصوصا المقاهي ادخلت زبائنها الى داخل المقاهي وكذلك الطاولات والمقاعد خشية حدوث المواجهات بناء على نصيحة من جمعية المتاجر التي اصدرت بيان بهذا الشأن.

لكن حماعة البليز دعت في بيان لها الى المشاركة بمسيرة وتظاهرة ضخمة يوم السبت المقبل امام السفارة الاسرائيلية احتجاحا على استمرار الهجمات الاسرائيلية على قطاع غزة. الشرطة تخشى حدوث صدامات على غرار الصدامات التي جرت يوم السبت الماضي.

على الصعيد ذاته رد بشدة أولياء امور اطفال عرب ومسلميين على التقارير الاعلامية وانتقادات السلطات للجالية لوضع الاطفال بالمقدمة بالمظاهرات كدروع بشرية. وقال محمد ساهلي ان الجالية غير مسؤولة عن اثارة الشغب خلال التظاهرات وانما جماعة بليتز “الشعاع” النرويجية واعضائها هم قاموا بذلك.//انتهى/ افتن بوستن/ ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *