الكنيسة السويدية المعتدلة تعتبر الحرب على غزة ”عقابا جماعيا” للفلسطنيين

صوت النرويج 13 يناير 2009/اوسلو/ تكثف الكنيسة السويدية المعتدلة جهودها لإيصال المساعدات الإنسانية إلى الفلسطنيين في قطاع غزة مع تزايد القصف والتوغل الإسرائيلي في محيط المدن والقرى.

في صبيحة اليوم الثلاثاء توقفت ثلاث شاحنات تابعة لسفانسكا شيركان محملة بالمساعدات من أدوية، أغطية وحليب في المعبر الحدودي كرم سالم الواقع بين إسرائيل وجنوب غزة.

عن عملية إيصال المساعدات يقول شال يوناسون من الكنيسة السويدية أن الوصول إلى نقطة المعبر الحدودي ليس بأمر الصعب، بل يكمن الأأصعب والتحدي هو توزيعها فيما وراء الجدار حيث تدور حرب كاملة.

وعن القصف الإسرائيلي الكلي لعيادة طبية تابعة للكنيسة السويدية في مدينة غزة يعلق شال يوناسن من سفانسكا شيركان بالقول أنه يمكن فقط الملاحظة بأن المدنيين، كما هو الحال في كل الحروب، هم من يتحملون أقسى المعاناة، ويضيف بأنه لا يوجد حق دفاع في العالم يمكن أن يعطي شرعية للقتل والعقاب الجماعيين اللذان تشهدهما هذه الحرب.//انتهىالاذاعة السويدية/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *