كتائب القسام: هكذا نحارب العدو

صوت النرويج 12 يناير 2009/اوسلو/ كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن “مفاجآت” أعدتها للغزاة في حال قرروا الدخول في عمق الأراضي الفلسطينية. وأوضحت أن “أشباحا استشهاديين” وكمائن محكمة تنتظر جيش الاحتلال إذا دخل المدن الفلسطينية.

وقال الناطق باسم كتائب القسام “إن المقاومة قادرة ليس فقط على الصمود بل على ردع القوات البرية الإسرائيلية من الاستمرار في خطة الاجتياح الكامل لقطاع غزة”.

وأوضح أبو عبيدة في تصريحات نقلتها مواقع إلكترونية قريبة من حماس أن “الأشباح الاستشهاديين” عبارة عن “مجموعات من الاستشهاديين الذين تدربوا تدريبات خاصة، وكانت ترابط لعدد من الأيام مختبئة في الأماكن المفتوحة التي كان من المتوقع التوغل البري للاحتلال فيها لتباغت الصفوف الخلفية للعدو وتربك صفوفه”.

كما دلل على ذلك بعملية نفذها المقاوم محمود الريفي الذي كان مرابطا في جبل الريس شرق مدينة غزة عدة أيام معتمدا في طعامه على الماء والتمر، ليباغت القوات الخاصة الإسرائيلية (كوماندوز) التي توغلت بالمنطقة، واستطاع تفجير عدد من العبوات المضادة للأفراد، وحمل جنديا إسرائيليا مصابا أسيرا قبل أن تقصفه طائرة أباتشي إسرائيلية وترديه مع الجندي.

وأكد أبو عبيدة أن مقاومي الكتائب “تمكنوا بالفعل من أسر جنود إسرائيليين خلال محاولتهم التوغل في غزة”. وقال “إن الاحتلال الإسرائيلي بدلا من أن يجد رجال المقاومة في وضع الدفاع خلال تصديهم لتوغلاته، فوجئ بأنهم في وضع الهجوم المكثف الذي جعله يفكر ألف مرة في التقدم في العمق”.

كما تحدث عن “الكمائن المحكمة” التي كانت أولى المفاجآت في استقبال الهجوم البري على الحدود الشرقية لقطاع غزة، حيث تمكنت قوة من كتائب القسام من استدراج عدة جنود إلى كمين مما أوقع عددا منهم بين قتيل وجريح.

وشرح أبو عبيدة ماهية تلك الكمائن بقوله إنها “أسلوب حرب عصابات جديد أعدته الوحدات الخاصة في كتائب القسام للاحتلال، تقوم خلاله مجموعة من الاستشهاديين المدربين تدريبا خاصا بالانفراد بمجموعة من القوات البرية الإسرائيلية عبر إشغال المجموعات الأخرى بقصف مكثف بقذائف الهاون، وإشغال الطائرات بإطلاق المضادات الأرضية”.

وأوضح أنه تحت تغطية كثافة النيران تتمكن المجموعة الاستشهادية من مهاجمة القوة المحاصرة وزرع العبوات المختلفة بين أرتال الدبابات والمدرعات الإسرائيلية، والانسحاب بسلام معظم الأوقات.

وقال الناطق باسم القسام “إن ما أربك قوات الاحتلال هو خروج صواريخ القسام وجراد من بين أرتال الدبابات، وهي صواريخ تم زرعها سابقا بشكل خفي في المناطق الفارغة، ويتم التحكم فيها عن بعد”.

ولفت أبو عبيدة إلى أن هذه الكمائن “نفذت عشرات المرات في القوات الإسرائيلية المرابطة شرق وشمال قطاع غزة”. وقال “إن استشهاديا تمكن من تسلق دبابة إسرائيلية وتفجير نفسه داخلها أثناء عملها في بلدة بيت لاهيا” شمال غربي القطاع.

وأشار إلى أن من بين الوسائل التي تستخدمها المجموعات الاستشهادية لمفاجأة القوات البرية الإسرائيلية اختباؤها داخل طرق وأنفاق لا تكشفها قوات إسرائيلية قبل تسللها، وانقضاضها على هذه القوات من الخلف “بالإضافة لعامل الخندقة” مؤكدا أن “حماس أجادت العمل في الخنادق وتحت الأرض”.

وقال أيضا إن “كتائب القسام زرعت أغلب المناطق المفتوحة بعبوات وألغام تنفجر بمجرد الضغط عليها، إضافة إلى أنه بات لديها القدرة على استدراج
قوات خاصة إسرائيلية لمنازل خالية، وإغرائهم باعتلاء أسطحها التي تم تلغيمها، ومن ثمّ تفجير المنزل على من فيه”.

وأكد الناطق باسم القسام أن الكتائب “لم تستخدم سوى أقل من 5% من مقاتليها في المواجهة البرية مع الاحتلال” لافتا إلى أن الجناح العسكري لحماس تمكن من استغلال فترة التهدئة السابقة التي امتدت ستة أشهر، في التدريب وترتيب الصفوف وتجهيز قطاع غزة لمواجهة حرب طويلة مع القوات الإسرائيلية.//انتهى/وكالات/ ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *