الطبيبان النرويجيان : حماس لم تضغط علينا و كنا نقول الحقيقة

صوت النرويج 12 يناير 2009/اوسلو/ استقبل عدد من ابناء الجالية الفلسطينية في النرويج الطبيبان النرويجيان مادس غلبيرت وأريك فوس الذان وصلا ظهر اليوم الى مطار غاردمون خارج العاصمة اوسلو بعد خروجهما من قطاع غزة حيث عملا كمتطوعيين في مستشفى الشفاء بغزة.

ومن بين من استقبل الطبيبان ممثل منظمة التحريرالفلسطينية في اوسلو ياسر النجار.

الطبيبان اكدى في مؤتمر صحفي انهم ابدا لم ينقلوا اخبار كاذبة ومزيفة عما يجري في غزة لوسائل الاعلام النرويجية والعالمية كما اتهمهم بعض الاعلاميين والاسرائيليين.
الطبيبان اكدا ان من بين كل واحد من كل ثلاثة من الضحايا هم اطفال.

الطبيب غلبيرت اكد انهم نقلوا الحقيقة وان من اشعل هذه الحرب كان يريد ان يخفي الحقيقة عن الاعلام الغربي. كما ان حديثهم مع وسائل الاعلام الاجنبية كان مهما خصوصا ان الاعلام الاجنبي كان سوف يشك كثيرا فيما ينقله الصحفيون الفلسطينيون من اخبار لانهم من نفس قطاع غزة.
يشار ان نحو 284 طفل قتل في الهجمات الاسرائيلية حتى الان. الطبيب غلبيرت قال ان المتحدث الاسرائيلي قال ان 90 بالمئة من الهدف المستهدفه قد استهدفت وهذا يعني انهم استهدفوا المدنيين.
كما نفوا ان تكون حركة حماس وقواتها قد ضغطوا عليهم لنقل نوع معين من المعلومات والاخبار.

الطبيبان تحدثى عن هول ماعاشوه من القصف الاسرائيلي وعن الاصابات واستقبال الجرحى خصوصا الاطفال والنساء.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *