إنتقادات للجالية الاسلامية والعربية بسبب مشاركة الاطفال بالمظاهرات

صوت النرويج 11 يناير 2009/اوسلو/ وجه سياسيين ورجال الامن ووسائل الاعلام بأنواعها انتقادات شديدة للمنظميين للمضاهرات والمسيرات المؤيدية للفلسطيين ضد العدوان الاسرائيلي, خصوصا اولياء امور الجالية العربية والاسلامية وذلك كونهم خلال مسيرة يوم امس السبت جعلوا الاطفال في مقدمة المسيرة مما عرضهم للخطر بعد اندلاع مواجهات بين مجموعة من المتظاهريين ورجال مكافحة الشغب بالقرب من السفارة الاسرائيلية في شارع بارك فين.

الشرطة قامت امس بإبعاد الاطفال وصغار السن بعد اطلاق صواريخ والعاب نارجية وحجارة على الشرطة مما عرض الاطفال للخطر.

سياسيون من حزب اليمن قالت ان الاطفال استخدموا كدروع بشرية من قبل المسؤوليين عن المسيرة.
ايضا انتقد عدد من السياسيين والاطباء قيام الاطفال بلبس كنزات بيضاء ملطخة باللون الاحمر في اشارة للدم وسقوط الكثير من اطفال فلسطيين شهداء بسبب الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة.

احد المشرفين على المظاهرة من مجلس الاسلامي النرويجي قال ان التظاهرة كانت سلمية وانتهت بسلام وهم غير مسؤولون عما حدث بعد ذلك من واجهات وان هدف وجود الاطفال في المقدمة هو لمنع حدوث صدامات.

يشار ان الشرطة اعتقلت نحو 130 شخص امس. الان تتحفظ على نحو عشرة اشخاص لتعملهم بعنف مع الشرطة. كما ان خمس من مطاعم ماكنوايس في اوسلو تحطمت واجهاتها الامامية واطلق المتظاهرون العاب نارية بداخلها.//انتهى/جريدة افتن بوستن/ في جي/ ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *