المصابيح العادية في طريقها الى الزوال

صوت النرويج 09 يناير 2009/اوسلو/استوكهولم/ خلال هذا العام يبدأ العمل، في عموم الاتحاد الاوروبي، باستبدال المصابيح الكهربائية التقليدية بمصابيح اقتصادية من شأنها ان تقلل من كلفة صرف الطاقة الى حد كبير.

ويهدف الاتحاد الاوروبي الى التقليل من استخدام الطاقة الى نسبة عشرين بالمائة حتى العام 2020 .
الخطوة الاولى في هذا المجال هي منع بيع هذا النوع المصابيح وتلك التي من نوع مائة واط، وذلك ابتداءا من سبتمبر، ايلول القادم.

بيتر بيننيك خبير في مصلحة الطاقة يعلق بالقول:

تتم عملية منع بيع المصابيح العادية بشكل تدريجي، اولا ستختفي المصابيح من فئة المئة واط. ثم ياتي بعد ذلك الدور على المصابيح فئة خمسة وسبعين واط، وفي العام 2012 سنختفي المصابيح من فئة اربعين واط، ومن ثم خمسة وعشرين واط.

الاضاءة مسؤولة عن استخدام مايقرب من خمسة وعشرين بالمائة منن الطاقةة الكهربائية، والان يجب على البالئع والمستخدم ان يتحولوا بشكل ناجح الى المصابيح ذات التي تحفظ الطاقة لوقت طويل. وهنا ايضا مساحة واسعة للتوفير،

يقول بيتر بينيك:

بالامكان توفير نصف الطاقة الكهربائية المستخدمة للاضاءة، وهذا مايعادل توفير كهرباء لمايقرب من ثمانئمة الف فيللا.

المصابيح التي تصرف طاقة قليلة ، مثل تلك الانبوية التي استخدمت في تلك الفترة استخدمت اعدادا من قطع الزئبق، وهي مادة سامة، قررت السويد منع استخدامها. ولكن كيف يمكن للانسان ان ينتقل من مشكلة بيئية الى اخرى؟ على هذا السؤال يجيب بيتر بينيك بالقول:

لكون يحسب بان الحاجة الى الكهرباء المؤسسة على الفحم سوف تقل، وهذا الان يشكل مصدرا كبيرا لنشر مادة الزئبق، اكثر جدا مما تحتويه المصابيح التي تصرف طاقة واطئة، وهكذا بالنهاية سيكون تقليل من نشر مادة الزئبق.

كثير من الناس، ربما سييبحثون بلاطائل عن المصابيح التي يرغبونها. فاليوم ثمة صعوبة في ايجاد مصابيح ذات صرف طاقي قليل لكل الاشكال، لكن هذا الوضع سيتغير يقول بيتر بينيك:

على المدى الابعد سوف، سوف يتطور ميدان الاضاءة بشكل تقني واسع، كما نعتقد، وستكون هناك بدائل كثيرة, فهذه التقنيات ذات كفاءة جيدة لانها ستقوم بتقليل اكثر من صرف الطاقة.

الاتحاد الاوروبي يرى ان بالامكان تقليل مادة الزئبق السامة من خلال تقللي الاعتماد على الفحم في الطاقة الكهربائية، وبيتر بينيك ينصح بالقاء المصابيح المعطوبة وغير القابلة للاستخدام في محطات الاعادة المخصصة لها:

فكر باعادة التصنيع واذهب الى محطات الاعادة لالقاء المصابيح فيها.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج /الاذاعة السويدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *