التحقيق مع لجان جوائز نوبل

صوت النرويج 26 ديسمبر 2008/اوسلو/استوكهولم/كشف متحدث باسم النائب العام في السويد امس عن البدء في إجراء تحقيق مع أعضاء بلجنة نوبل فى مزاعم بتلقي هدايا تشمل رحلات مجانية إلى الصين.
وقال المتحدث في تصريح لراديو /إس أر/ أن النائب العام بدأ تحقيقا أوليا بناء على الإشتباه بتلقي رشاوى. وقد حضت تقارير إعلامية في وقت سابق من الأسبوع الماضي على إجراء هذا التحقيق حيث قالت ان عضوا بارزا في كل هيئة من هيئات التحكيم لجوائز نوبل في الطب والفيزياء والكيمياء سافروا إلى الصين في رحلات ترعاها الدولة.
وذكرت الإذاعة السويدية أن وزارة التعليم الصينية قامت في مناسبتين آخرها في كانون ثان بتحمل تكاليف الرحلات والإقامة الفندقية.
وخلال هذه الزيارات تم سؤال أعضاء اللجان من جانب صحفيين وعلماء ومسؤولين حكوميين عن كيفية حصول الصين على إحدى جوائز نوبل.
وتعتبر الصين أن جوائز نوبل ذات مكانة وتعد هدفا مهما لعلمائها.
وذكرت اللجنة التي تثور حولها الشكوك فى وقت سابق من الأسبوع أن أعضاء التحكيم رفضوا تهم الفساد الموجهة لهم.
وقال البروفيسور كلايس ساندجرين رئيس معهد مكافحة الفساد الذي تأسس عام 1923 ويعمل كجهة رقابية على حالات الرشوة المحتملة في تصريح للمحطة الإذاعية أنه لأمر جيد أن يتم التحقيق في هذا الأمر و يجب أن يكون هناك حاجز محكم بشدة في مواجهة جميع المحاولات التي تهدف إلى التأثير في منح جوائز نوبل .//انتهى/الاعلام السويدي/ادارة تحرير وت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *