المهاجر والازمة الاقتصادية: أخر من يعين وأول من يطرد

صوت النرويج 23 ديسمبر 2008/اوسلو/ مع اعلان مكتب الرفاهية والعمل النرويجي على ان نحو 50 الف ومئة اصبح عاطلا عن العمل هذا العام وان الرقم سيرتفع خلال عام 2009, اعرب المهاجرون عن خشيتهم من ان الازمة بدائت تطال العديد منهم. فالمهاجر النرويجي من اصل مغاربي محمد والذي خدم في قسم التنظيفات بفندق ساس راديسون بحي غروند لاند وسط أوسلو. حيث اعرب عن إستيائهمن اقالته من وظيفته التي عمل بها اكثر من 12 عاما. محمد تحدث بصراحة حين قال ان الشركات النرويجية تقوم اولا بتسريح من هم من اصول مهاجرة وليس النرويجيين الاصل , كما هو الحال فإن التعين في الشركات دائما يكون المهاجر اخر من يعين.

محمد قال انه لن يفكر من اليوم العمل لدى اي شركة نرويجية وانه سوف يقوم بتأسيس شركة لوحده ليكون هو رئيس نفسه.

خبراء في المجتمع اكد الامر وان المهاجرون دائما هم الضحايا الاوائل للشركات في الاوقات العصيبة كما هو عليه الوضع الان. فالمهاجرون اخر من يعين بالشركات في اوقات النمو الاقتصادي وأول من يطرد في اوقات الازمات الاقتصادية. انتهى//ادارة تحرير صوت النرويج/افتن بوستن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *