النرويج تمنع ممارسة الجنس مقابل المال وبائعات الهوى يتحدون

صوت النرويج 09 ديسمبر 2008/اوسلو/ اظهرة دراسة نرويجية ان نحو 3300 إمراءة تمارس الجنس مع الرجال مقابل المال.

واشارة الدراسة التي اجرتها باحثة بمعهد فافو للعلوم الاجتماعية والتطبيقية ان الكثير من هؤلاء النساء من دول اسيوية وتحديدا من تايلاند وان احدهم اهم الاباب وراء ذلك ان العديد منهن لبيع ا مضطرات لبيع جسادهمن بسبب ظروف اقتصادية صعبة يعانون منها بعد طلاقهم في النرويج من رجال نرويجيين احضروهم من بلادهم الاصلي.

الدراسة اشارت ان بعض هؤولاء النساء يظطرون لذلك من اجل سدادا قروض شخصية عليهم للبنوك كانوا قد اقترضوها من اجل مساعة اهلهم في بلادهم الاصلية وايضا من اجل فتح حياة جديدة بعد طلاقهم.

وتأتي الدراسة في الوقت التي قررت النرويج منع ممارسة الجنس مقابل المال اعتبارا من بداية العام الجديد 1/1/ 2009.

وبالرغم اصدار البرلمان النرويجي قانون يعاقب كل من يقوم بممارسة مهنة الدعارة او دفع المال من اجل ممارسة الجنس توالت ردود الافعال من العاملات في هذا المجال.

وتقول النرويجية جولي 31 عام وهو اسم مستعار استخدمته جريدة في جي التى اجرت اللقاء انها سوف تستمر في ممارسة مهنة الدعارة خصوصا ان لديها زبائن يجزون في الدفع وانني حولت منزلي وسط العاصمة الى مكان استقبل فيه الزبائن.

جولي تقول ان السبب وراء بيع جسدها مقابل المال انها عاشت خارج النرويج حياة مرفهة لمدة 10 سنوات مع رجل غني و كنت احصل على كل ما اريد.وبعد ان عدة الى النرويج وجدت ان راتب 15000 كرونه في الشهر بعد دفع الضرائب غير مجدي. ومن خلال صديقة لي في المهنة بدائت مهنة الدعارة مع الرجال واحصل اليوم على دخل يتراوح مابين 50000 الف كررون الى 60000 الف كرون شهريا ولااحتاج الى دفع الضرائب للدولة.

جريدة في جي نقلت عن الشرطة النرويجية ان ظاهرة انتشار بائعات الجنس في شوارع اوسلو ومناطق اخرى في البلاد ارتفعت مؤخرا وان احصائية لديهم تشير الى ان الرجال النرويجيين دفعوا 300 مليون كرون سنويا من اجل ممارسة الجنس مع بنات الهوى في البلاد. 100 مليون كرون في شوارع اوسلو وحدها و200 مليون كرون في حفلات خاصة سرية. الشرطة تتحدث عن وجود 1157ب من بنات الهوى في اوسلو وحدها.

وقد اعرب عدد من الناس عن تأيدهم للقانون خصوصا ان بائعات الهوى من جنسيات مختلفة يتحرشون بالرجال في الشوارع ليلا وتحديدا في شارع كارل يوهان وسط اوسلو.// انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *