النرويج تخشى على سمعتها عالميا

صوت النرويج 09 ديسمبر 2008/اوسلو/ حذرت رئيسة حزب الوسط المشارك بالحكومة”اشلاغ هاغا” من تبني افكار حزب التقدمي المعارض والمتعلقة بالشؤون الخارجية.

وقالت هاغا في بيان صحفي قبيل اجتماع البرلمان النرويجي لمناقشة الميزانية التي سوف تخصص للقضايا الدولية للعام القادم , قالت ان اقتراحات حزب التقدمي سوف يدمر سمعة النرويج عاليا خصوصا انها ترتكز على تخفيض المساعدات للدول الفقيرة وتمويل مشروعات حماية البيئة والعمل من اجل نشر السلام.
هاغا قالت ان حزب التقدمي بنى افكاره من خلال تصور الاخر عدو والانعزال عن الحوار مع الاخرين.

هذا ويطالب حزب التقدمي المعارض بتخفيض المساعدات الانسانية الى دول في الشرق لاوسط وافريقيا بنسبة 80 بالمئة.

المتحدث بأسم حزب التقدمي المعارض للشؤون الخارجية “مارتن هوغلاند” رد على كلام رئيسة حزب الوسط بأنها قريبة من الفلاحيين النرويجيين. واضاف ” اننا نريد في الحزب فتح تجارة حرة مع الدول النامية والسماح لهم بتصدير منتجاتهم الينا دون دفع جمارك وبالتالي سوف يعود على بلدانهم دخل جيد وتتحسنمستوى المعيشة.

لكن رئيسة حزب الوسط والحكومة لاتريد ذلك لحماية مصالح الفلاحيين النرويجين. اضافة ان مساعدات النرويج الانساتنية تذهب الى انظمة فاسدة ومنها نظام موغابي مثلا. ان مساعدات الحكومة النرويجية لمثل هذه الدول تساعد على تقوية انظمة فاسده ولاتفيد شعوب تلك الدول. .ان الفقر يزداد كل عام هنالك ومساعدات النرويج لم تفعل شيئ

المتحدث بأسم حزب التقدمي قال ايضا ان كل مايهم الحكومة النرويجية هو اعطاء صورة مشرقة عن النرويج وكأن الامر يكمن بأن على النرويج ان تدفع اموال طائلة للدول النامية حتى يستمر العالم بمدح النرويج. ان هذا خطأ كبير.

هذا وعبر عدد من المعلققين على الخبر عن اتفاقهم الى حد كبير بما يقوله حزب التقدمي المعارض خصوصا ان اموال كثيرة من المساعدات للدول النامية تذهب كرواتب عالية لموظفيين نرويجيين بمنظمات دولية توفر لهم حياة مرفهة والسفر والتجول دون ان يحدث تغير يذكر في احوال الدول النامية//انتهى/ان ار كو/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *