أبن عم قتيل مخيم المية مية يستقبل المعزيين في أوسلو

صوت النرويج 09 ديسمبر 2008/اوسلو/ قتل وليد زيدان وهو ابن عم النرويجي من اصل فلسطيني عماد زيدان المقيم في اوسلو وكذلك جرح آخرون في اشتباك داخل مخيم المية ومية للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان الاثنين.

عماد زيدان ابن عم القتيل فتح دار عزاء بمنزله واستقبل عدد من المعزين في منزله الكائن في العاصمة اوسلو. وسيستمر العزاء ثلاثة ايام اعتبارا من يوم امس الاثنين.

ووكان منير مقداح، وهو قيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) ويترأس الهيئة المسؤولة عن الأمن في مخيمات اللاجئين الفلسطينيين إن القتيل –الذي يدعى وليد زيدان- هو أحد أعضاء حركة فتح وهو ابن شقيق امين سر الحركة في المخيم.

وأفاد المسؤول الفلسطيني بأن القتال دار بين مسلحين من حركة فتح وآخرين من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، مشيرا إلى أن الاشتباكات استعملت فيها الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية.

وقال المسؤول إن الهدوء استعيد بعد أن انتقلت قوات الأمن الفلسطينية إلى مخيم المية ومية الذي يعتبر واحدا من أصغر 12 مخيما للاجئين الفلسطينيين في لبنان.

وأعلن مسؤولون فلسطينيون آخرون أن المسلحين الذين تبادلوا الاشتباكات ينتمون إلى نفس عائلة زيدان المنقسمة بين فتح وحماس.

وقد نفت حركة حماس أن تكون لها أي علاقة بما حدث، وقالت إنّ الاشتباك وقع بين فئات من فتح، وشدّدت على أنّها تعمل مع بقية الفصائل على عودة الهدوء إلى المخيم.

وقد سير عشرات من رجال فتح دوريات مسلحة في شوارع المية ومية، الذي يضم نحو 4500 نسمة وفقا لأرقام الأمم المتحدة.

وتشهد مخيمات اللاجئين الفلسطينيين احتكاكات شبه مستمرة بين المسلحين، ولا يدخل الجيش اللبناني تلك المخيمات ويترك مسؤولية الأمن فيها للفصائل الفلسطينية.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج/وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *