شروط العمل الجديدة بالسويد تزيد من الاستقالات

صوت النرويج 27 نوفمبر 2008/اوسلو/استوكهولم/لقد ارتفع عدد العاطلين عن العمل بالتزامن مع ازدياد اشعار انهاء الخدمة، كما قال خوو، وتابع ان نقابة الغابة والاشجار تتلقى اتصالات عديدة من عمال موثوق بهم بالاضافة الى حقوقيين منتدبين، كلهم يبدون سخطهم على هذه الشروط الجديدة

وعلى ما يبدو لم يعد كافيا ان يحصل الموظف على اشعارا بالطرد او انهاء الخدمة، بل ان عددا كبيرا ممن يتلقون التحذير بانهاء الخدمة يصبحون عاطلين عن العمل بصورة اسرع مما كان متوقعا وعلى الرغم من ان الشروط السائدة في سوق العمل الحالية تقضي باعطاء اشعار انهاء الخدمة قبل فترة من التطبيق، الا ان هذه الفترة ليست محددة بل انها تعتمد على عدد الموظفين الذين سوف يتم انهاء خدمتهم، مثلا اذا كان العدد 25 موظفا، فعلى الشركة اعطاءهم اشعارا بانهاء الخدمة قبل 4 اشهر، الا ان مكتب العمل بدأ باعفاء الشركات من هذه الفترة الطويلة بسبب الازمة الاقتصادية، حيث ان عشرة بالمئة من الشركات بدأت تطالب بهذا الاعفاء، كما تقول ايفا فبستلوند من مكتب العمل

ولكي تحصل شركة ما على هذا الاعفاء، يجب عليها ان تثبت ان الحالة طارئة مثلا اذا ما قام زبون ما بالغاء طلبه، او اذا ما فقدت الشركة احد اهم زبائنها، الا ان بعض النقابات وجهت انتقادا شديدا لمكتب العمل الذي على حد قول النقابات يقوم باعطاء هذه الاعفاءات بصورة سهلة للغاية وقال بير اولف خوو ان هذا الامر يؤدي الى زعزعة الثقة بضمانات العمل

هذا التصريح بان مكتب العمل يعطي وبصورة سهلة، يعطي الشركات اعقاء من فترة انهاء الخدمة، هو ما ترفضه ايفا فيسلوند من مكتب العمل،حيث تقول ان مكتب العمل يقوم بتحقيقات دقيقة من جهة الشركة ومن جهة مكتب العمل المحلي، هذا بالاضافة الى المعلومات التي نكون قد حصلنا عليها، وتتابع ايفا فيستلوند ان مكتب العمل يمكن اعتباره متشددا من ناحية اعطاء الاعفاءات للشركات الني تقوم باشعار موظفيها بانهاء الخدمة.//انتهى/الاذاعة السويدية/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *