الاستخبارات الدنماركية تقر بخطأها

صوت النرويج 06 نوفمبر 2008/اوسلو/كوبنهاغن/ اقرت الاستخبارات الخارجية الدنماركية إنها دخلت حرب العراق بناء على تقرير استنتج خطا أن العراق يملك اسلحة دمار شامل.

ففي رسالة وجهتها الى لجنة الدفاع البرلمانية، اقرت الاستخبارات الدنماركية بانها قامت بعمل خاطىء بعدما استندت في تقريرها الذي رفعته الى الحكومة الليبرالية المحافظة الى مصادر لا تتمتع بمصداقية ، وكتبت الاستخبارات في رسالتها ، العراق يملك على الأرجح أسلحة دمار شامل، وهو تفسير خاطئ .

وكانت الاستخبارات الغربية تواجه صعوبة في عملها، ولم تكن قادرة على تجنيد سوى عدد قليل من العراقيين كمخبرين”، وتبين ان هذه المصادر غير موثوق بها او انها قدمت معلومات حول مجالات لم تتمكن من الوصول اليها”.

وكان رئيس الوزراء الدنماركي اندرس فوغ راسموسن اعلن الاسبوع الفائت امام البرلمان انه فى عام 2003 “انتشرت معلومات بين السياسيين، وفي الدنمارك ايضا، ان العراق يملك اسلحة دمار شامل ومواد اخرى كيميائية وجرثومية”، لكنه اكد ان “اسلحة الدمار الشامل لم تشكل سببا رسميا لالتزام الدنمارك خوض الحرب على العراق” الى جانب الولايات المتحدة.//انته/وكالات/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *