فنانة فلسطينية تتسلم جائزة قديرة في السويد

صوت النرويج 23 اكتوبر 2008/اوسلو/استوكهولم/ تسلمت الفنانة الفلسطينية منى حاطوم اليوم جائزة الأكاديمية الملكية السويدية للفنون الحرة.

كانت انطلاقة منى حاطوم في مجال الفنون الجميلة في بريطانيا ، واسفرت عن اعمال كبيرة عرضت في اماكن مختلفة من العالم، حتى جاء التقدير الذي حصلت عليه اليوم بمثابة دليل على الاثر الذي تركته اعمال حاطوم الفنية، ففي نص الحافز الذي دفع الاكاديمية الملكية للفنون الحرة الى تقديم الجائزة لمنى حاطوم نجد تقديرا للفن المتعدد الالوان المتأثر بخبرة تمزج ما بين المنفى وحقيقة التأنيث والتذكير عاكسة بهذا تجربة شخصية.

ومنى التي انتقلت من مكان ولادتها بيروت الى بريطانيا وهي في الثالثة والعشرين من العمر وجدت صعوية باجراء الحوار معنا باللغة العربية

تقول حاطوم عن الجائزة انها جاءت تقديرا لاعمالها على مر السنوات العشرين الاخيرة ولذلك ليس بالامكان لها التعبير عن عامل واحد تستوحي منه فنها، بل ان عملها يعتمد على المكان التي تكون هي فيه، بالاضافة الى الانطباع الذي تحمله من المنطقة العربية حيث نشأت والحقيقة بانها عاشت في مجتمع غربي، مما ترك اثرا على اعمالها، واعطت مثلا عن عمل فني عرض مؤخرا في عمان وظهر على شكل غرفة نوم لشخص يحلم بفلسطين، على الرغم من انه عمل صنع من خردوات وجدتها منى في حوانيت مختلفة

ولهذا التقدير معنى كبير لدى منى حاطوم، وفالجائزة جعلت منها الامرأة الثانية التي تحصل على تقدير كهذا، وتقول انه من المؤسف ان لا تقدر النساء بنسبة مماثلة لتقدير الرجال، ولكن ما يعطي الجائزة معنا اكبر هو انها قدمت لفنان من اصل عربي على الرغم من الصورة السلبية السائدة عن العرب والمسلمين في الوقت الخالي، هذا بالاضافة الى انها جائزة قدمت لمنى من مدينة تحبها الا وهي استوكهولم.//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج/اذاعة السويد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *