دريلو: هذا هو سبب طردي من تدريب المنتخب العراقي الاول

صوت النرويج 23 اكتوبر 2008/اوسلو/ قال المدرب النرويجي ايغل اولسن المعروف بأسم دريلو مدرب المنتخب العراقي سابقا ان الاتحاد النرويجي لكرة القدم يتحمل مسؤولية فشل استمراره كمدرب للمنتخب العراقي.

وقال دربلو في كتاب جديدهو Bortekamp – Med Drillo i Midsten شاركه فيه مساعد أوتو اوسية ان الخارجية النرويجية كانت مع تقديم 10.9 مليون كرون نرويجي كمساعدة للاتحاد العراقي لكرة القدم الذي كان يريد ان يستخدم جزء من المبلغ لدفع رواتب دريلو ومساعده الا ان الاتحاد النرويجي لكرة القدم عرقل الامر عندما اشترط ان تصرف الاموال لتمويل مشاريع رياضية للناشئين وتأسيس فريق لكرة القدم من النساء.

دريلو قال ان رئيس الاتحاد واعضاء الاتحاد العراقي لكرة القدم كانوا يبحثون عن تمويل للاتحاد وانه بالفعل استطاع دريلو من خلال محامية ان يحصل على وعد من القناة الثانية النرويجية تفي تو الخاصة بنقل مباريات منتخب العراق وجلب اعلانات يحصل الاتحاد العراقي على جزء منها اذا ما اصبح دريلو مدربا لمنتخب العراق الاول الا ان الاتحاد النرويجي لكرة القدم يتحمل المسؤولية في فشل استمراري كمدرب والكلام لدريلو.

رئيسة لاتحاد النرويجي لكرة القدم ر كرين اسبيلوند فض انتقادات دريلو وقالت ان الخارجية النرويجية على ثقة بما يقوم به الاتحاد من مشاريع لدعم الرياضة بالعراق وعلية تم تخصيص المبلغ وهو 10.9 مليون كرون لدعم الرياضيين الناشئين من الذكور والاناث بالعراق في العام 2008.

وقال دريلو ان قيادة الاتحاد العراقي لكرة القدم وهو حسين سعيد ونائبه حمود كانا مهتمان خلال الزيارة االاخيرة للنرويج بالربط بين حصول الاتحاد على اموال من النرويج مقابل توقيع عقد التدريب مع دريلو ومساعده اوتوو..

اليكم الموضوع السابق الذي نشرناه العام الماضي 2007 حول وعود النرويج للاتحاد العراقي لكرة القدم:

يخوض الاتحاد العراقي لكرة القدم مفاوضات مع نظيره النرويجي، يقوم بموجبها الاخير بدعم الاتحاد والمنتخب العراقيين لكرة القدم، مالياً وفنياً لمدة 5 سنوات، بالاضافة لإقامة مباريات ودية تدريبية في النرويج وسوريا والاردن، وذلك مقابل تعاقد الاتحاد العراقي مع المدرب النرويجي ايجل اولسون الشهير بدريلو والبالغ من العمر 65 عاما لتدريب أسود الرافدين.

وقال مصدر ذو صلة لـ”صوت النرويج” ان الخارجية النرويجية دخلت في التفاوض مع الاتحاد العراقي من خلال الاتحاد النرويجي لكرة القدم، بعد علمهم بقلة الدعم المالي والتجهيزات التي يعاني منها الاتحاد العراقي. كما تم تحويل مساعدات مالية للاتحاد العراقي عن طريق السفارة النرويجية بالاردن، علاوة على إعلان الاتحاد النرويجي استعداده لتقديم مساعدات لنظيره العراقي لمدة 5 سنوات. وكشف ان تحويل المساعدات المالية لأول سنة سيبدأ اعتبارا من مساء الجمعة 16-11-2007.

واشار الى استعداد العديد الشركات النرويجية من بينها شركات نفطية رعاية المنتخب العراقي، حتى يتسنى لها دخول العراق.

اعتراضات حكومية

وأثارت هذه المفاوضات موجة من الاعتراضات وسط الحكومة العراقية. حيث قال المتحدث باسم الحكومة العراقية د. علي الدباغ لــ”لصوت النرويج” إن الاتحاد العراقي لكرة القدم غير شرعي، لأنه يمارس نشاطاته خارج العراق وان قيام الخارجية النرويجية من خلال الاتحاد النرويجي لكرة القدم بتحويل مبالغ مالية للاتحاد العراقي يعتبر خطأ كبير.

ويضيف: “إذا أرادو تحويل مساعدات، يجب ان تذهب لوزارة الشباب والرياضية العراقية كجهة رسمية”، مبدياً في ذات الوقت استغرابه من محاولة شركات نفط نرويجية دخول العراق، عبر استغلال ظروف المنتخب العراقي، والادارة غير الشرعية للاتحاد العراقي لكرة القدم، على حسب وصفه.

وكان دريلو صرح العام الماضي 2007 الى جربدة “داغ بلادة” النرويجية، أن الاتحاد والمنتخب العراقيين لكرة القدم يعانيان من الفوضى، ولا يملكون كرات للتدريب ولا ملابس ويحتاجون الى تعليم وأنه الشخص المناسب الذي بمقدوره تطوير المنتخب العراقي.

يذكر ان دريلو، البالغ من العمر 65 عاماً سوف يجري عمليتين جراحيتين في الظهر والقدم يوم 26-11-2007 في اوسلو.

سعيد: العقد بملايين الدولارات

من جانبه أكد رئيس الاتحاد العراقي لكرة القدم حسين سعيد، المتواجد الآن بالنرويج، لـ”الصوت النرويج” ان الاتحاد العراقي وقع اتفاقية تعاون مع نظيره النرويجي، معلناً عقد مؤتمر صحافي خاص الجمعة، يعلن فيه التفاصيل.

وسيتخلل المؤتمر توقيع العقد النهائي مع المدرب دريلو، ومساعده النرويجي العراقي يونس جاسم القحطان، وأيضاً المساعد الثاني اوتو أوسية.

وبينما امتنع سعيد عن الإعلان عن قيمة الصفقة، إلا انه لمّح لكونها تساوي أكثر من مليون ونصف المليون دولار، هي قيمة المساعدات التي سيتلقاها الاتحاد العراقي على مدى السنوات الخمس.

إلا أن سعيد رفض التعقيب على حديث دريلو، وتصريحات مساعده اوسية، الذي قال “ان المدربين العربي متخلفين

//انتهى/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *