وفد سويدي يزور السعودية قريبا

صوت النرويج 12 اكتوبر 2008/استوكهولم/ احتفلت سفارة خادم الحرمين الشريفين بالسويد والنرويج وايسلندا ومقرها استوكهولم يوم الخميس 09 اكتوبر باليوم الوطني للمملكة الذي صادف 23 سبتمبر الماضي خلال شهر رمضان المبارك ولذلك تأجل إقامت إحتفال السفارة الى مابعد الشهرالكريم.

حيث أقيم بهذه المناسبة حفل استقبال كبير في صالة الميرور بفندق غراند هوتيل بالعاصمة السويدية استوكهولم

حاكم مقاطعة استوكهولم بير انكيل الذي حضر الاحتفال كشف لصوت النرويج انه سوف يقوم بترأس وفد من رجال الاعمال السويدين سوف يزورون العاصمة السعودية الرياض وجدة في 31 من اكتوبر الجاري ولمدة خمسة ايام.

واضاف الحاكم ان الزيارة هي تتويج لنتائج زيارة امير منطقة الرياض الامير سلمان بن عبدالعزير ال سعود في مايو الماضي وانه سوف يتم مناقشة تطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين واقامة مشاريع مشتركة في السعودية .

يشار ان الوفد السويدي سوف تتركز على موضوع اقامة مدن سكنية صديقة للبيئة خصوصا في مدينة الرياض او جدة حيث ان الامير سلمان خلال زيارته الاخيرة للسويد كان والوفد المرافق له مهتما جدا بالامر.

السفير السعودي في السويد والنرويج وايسلندا الدكتور عبدالرحمن الجديعي قال لجريدة صوت النرويج ان الاحتفال بالعيد الوظني للملكة هو فرصة مناسبة كريمة نستعيد فيها امجاد تأسيس المملكة على يد المغفور له الملك عبدالعزيز ال سعود طيب الله ثراه.

السفير السعودي تتطرق في حديثة مع صوت النرويج عن الازمة المالية الدولية وهنا قال ان ثبات المؤسسات المالية السعودية امام الازمة المالية العالمية الراهنة هو دليل واضح على سلامة المنهج وحكمة الرأي والقرار للقيادة السعودية بقيادة خادم الحرمين الشرفين المللك عبدالله بن عبدالعزير وولي عهد الامين الامير سلطان بن عبدالعزير حفظهم الله.

هذ وحضر الاحتفال نائب مدير قسم الشرق الاوسط بالخارجية السويدية دون يولين دانفيلدت اضافة الى سفراء الدول العربية والاسلامية والاجنبية المعتمدين في مملكة السويد.

وفي موضوع العراق قال بوليين لصوت النرويج انه في القريب العاجل سوف يتم افتتاح السفارة السويدية بالعراق وان الموعد قريب للغاية.

الاحتفال حضره ايضا عدد من الطلاب السعوديين المبتعثين في السويد ومنهم عمر سعد الدايل الذي يكمل دراسة الماجستير في مجال الاتصالات.

ويقول سعد لصوت النرويج ان يشارك في احتفالات بلاده باليوم الوطني هنا في السويد. ايضا اضاف انه سعيد بإختياره السويد لتكميل تحصيله هو وزميلة علي حمدان العنزي الذي قال ان اهم شيئ هنا ان الطالب يمارس كثيرا خلال دراسته في جامعات السويد اكثر من تلقي المعلومات نظريا وهذا مهم لي ان اكمل تحصيلي العلمي العالي في السويد كونها رائده في مجال الاتصالات والتكنلوجيا.

اما الطالب المبتعث محسن حسن داغستاني الذي يحضر لنيل شهادة الدكتورة في مجال طب الاسنان بجامعة كارولينسك فيقول لصوت النرويج ان هنالك تفاجئ بوجود طلاب سعوديين يكملون تحصيل علمي عالي بالسويد. انني سعي بالدراسة في جامعة كارولينسك.
فليس بالسهولة الحصول على مقعد هنا. فكل ثلاثة سنوات يختارون اربع اشخاص فقط من دول خارج اوروبا لكي يكملوا دراستهم بالجامعة وهنا شيئ مهم ان يتواجد شباب سعودي في جامعات السويد لتوضيح واعطاء صورة طيبة عن بلدهم السعودية.//انتهى/ادرة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *