رئيس الوزراء يطالب بإجراءات تنظيمية جديدة لاسواق المال

صوت النرويج 05 اكتوبر 2008/اوسلو/ قال ينس ستوتنبرغ رئيس وزراء النرويج وزعيم حزب العمل ان الازمة المالية العالمية تلقى الضوء على الحاجة لاجراءات تنظيمية جيدة في الاسواق مشيرا الى ان هذه فكرة كثيرا ما ينساها الساسة المحافظون.

وتواجه حكومة النرويج التي يقودها حزب العمل الذي يؤمن بدور الدولة الرئيسي في اقتصاد السوق تحديا كبيرا في الانتخابات العامة المقررة العام المقبل من حزب يميني يدعو الى حرية اقتصادية أكبر وخفض الضرائب.

وقال ستوتن بيرغ على هامش مؤتمر عن الطاقة المتجددة قرب اوسلو “السوق لن تنظم نفسها .. هذه حكمة قديمة لكن المحافظين ينسونها كثيرا.”

وأضاف “الدرس الذي نستفيده من هذه الازمة المالية هو اننا بحاجة الى اجراءات تنظيمية ورقابية.”

وقال ان أزمة البنوك الامريكية التي اجتاحت اسواق المال وقد تتطلب خطة انقاذ حكومية قيمتها 700 مليار دولار -اي ما يعادل مثلي الناتج المحلي للنرويج المنتجة للنفط- هي مثال اخر على ان الاسواق لا يجب ان تترك لقوى السوق.

وأضاف ستوتنبرغ ان الازمة المالية خطرة بدرجة تجعل من الخطأ التكهن بأي الاحزاب السياسية التي ستستفيد منها. ويعتقد بعض المحللين أن الشكوك المتعلقة باقتصاديات السوق ستعزز التأييد لنظام الرعاية الاجتماعية ولحزب العمل وحلفائه اليساريين.

وقال ستوتنبرغ النرويج تأثرت بالفعل بالازمة العالمية التي اضرت بالسيولة في القطاع المالي ورفعت اسعار الفائدة على التعاملات فيما بين البنوك.

وأضاف “سنتأثر (بمعدل أبطأ) بنمو او ركود دول مثل الولايات المتحدة.” لكنه اضاف على الفور ان اقتصاد النرويج المفتوح “سيظل قويا.”

ورفض الحديث عما اذا كانت النرويج ستبحث السحب من صندوق ايرادات النفط الذي يبلغ رصيده 360 مليار دولار أذا وصل تأثير ازمة البنوك التي امتدت الى اوروبا لبنوكها.//انتهى/اداراة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *