سلطة المراقبة توقف نصب كاميرات المراقبة في المدارس

صوت النرويج 03 اكتوبر 2008/اوسلو/استوكهولم/ بعد اجراء تحقيق في سبع مدارس قررت سلطة مراقبة تسجيل البيانات المعروفة بداتا انسبكشونن، قررت ايقاف العمل بنصب كاميرات مراقبة في المدارس. ويعتبر هذا القرار دليل عمل على عدم منح المدارس اجازة نصب كاميرات بداخلها. ومن خلال عمليات التفتيش تبين ان كل خامس مدرسة نصبت كاميرات لمراقبة التلاميذ فيها

يوران غريسلوند ، مدير عام سلطة مراقبة تسجيل البيانات يعلق على هذا الامر في حوار مع قسم الاخبار في الاذاعة السويدية ايكوت:

من المعروف اذا اراد شخص نصب كاميرات موجهة الى خارج المبنى، يجب عليه اخذ تصريح من ادارة المحافظة. ولكن ماهو غير معروف ان ثمة حاجة الى اخذ موافقة ادارة المحافظة اذا ما اريد نصب كاميرات مراقبة داخل المبنى، اذ ان هناك قانون ينظم هذه العملية.

يقول مدير عام سلطة مراقبة تسجيل البيانات يوران غريسلوند. وهو يتحدث عن سبع مدارس قامت دائرته بالتفتيش فيها ووجدت انها قامت بنصب كاميرات مراقبة داخلها بشكل روتيني. كاميرا واحدة فقط نصبت بشكل جيد، حسب يوران غريسلوند.

التحقيق او التفتيش اثبت ان كل خامس مدرسة في السويد تنصب كاميرات مراقبة، بينما قبل ثلاث سنوات كان لايصل العدد الى كل عاشر مدرسة تقوم بنصب كاميرات مراقبة: مدير داتا انسبكشونن مرة ثانية:

اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار ان المدرسة مكان عمل، نجد انه مراقب بصورة اكبر من اي مكان عمل آخر.

هذا ومن حق المدارس ان تحتج على قرار سلطة مراقبة تسجيل البيانات داتا انسبيكشونن، على عدم منح اجازات نصب كاميرات مراقبة، ولكن مدير عام السلطة مقتنع بان القرار يبعث اشارة ، من المهم بالمقام الاول ، الى التلاميذ:

اعتقد ان الانسان يشعر بعدم المبالاة اذا كان يعرف ان ثمة كاميرات تراقبه على الدوام، واذا لم يعرف بانه مراقب ، ويصبح الامر مفروغ منه اكثر مما يجب ، يقول يوران غريسلوند، مدير عام سلطة مراقبة تسجيل البيانات حول قرار منع المدارس من نصب كاميرات مراقبة دون اخذ موافقة دائرته.

من جانبها ترى اينغر نيريلل، مديرة ثانوية تينستا بان قرار سلطة مراقبة تسجيل البيانات ياتي كتفسير للقانون، وستبحث بالتشاور مع مديرية المدارس في البلدية عن وسيلة للتفاعل مع هذا القرار، حيث بالامكان طلب النقض وترى اينغر في حديثها مع اذاعتنا ان وضع كاميرات مراقبة في مدرستها جاء بعد حدوث سرقات :

حدث هنالك سرقات، لدينا في المدرسة اجهزة كومبيوتر محمولة، وهذه تكلف مبالغ كبيرة، وهذه الكاميرات ساعدت في وقف هذه المسألة.

وعن سؤال الاذاعة فيما اذا كان التلاميذة ايجابيين من وجود هذه الكاميرات، اجابت نيرلل بنعم:

جميع التلاميذ ايجابيين ازاء وجود هذه الكاميرات، وليس هنالك احد معترض على هذا، ليس ثمة متضرر من التلاميذ، كانت لدينا محادثات بين العاملين والتلاميذ حول هذا الامر، فالكاميرات هنا تشكل وسيلة اطمئنان لهم.//انتهى/ادرارة تحرير صوت النرويج /الاذاعة السويدية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *