احتدام الصراع بين العصابات في كوبنهاغن

صوت النرويج 27 سبتمبر 2008/اوسلو/كوبنهاغن/ برزت في كوبنهاكن وبعض المدن الدانماركية مؤخراً ظاهرة الاستعراض المسلح بين عصابات الروكر (تجمعات راكبي الدرجات النارية) وعصابات الشباب من ذوي الخلفيات الاجنبية.

فقد شهدت ضاحية نوربرو في العاصمة كوبنهاكن عدة حوادث لاطلاق النار العشوائي والتخريب المتعمد، كما سقط بعض القتلى والجرحى وانتشرت قوات الشرطة بكثافة في مناطق يكثر فيها الاجانب.

ويقول موقع الموجز الدنمركي ان الشرطة بدأت بحملات تفتيش واسعة، وان هذه الظاهرة الخطيرة تعود الى الصراع بين الطرفين المذكورين حول النفوذ والسيطرة على اسواق تهريب المخدرات وتوزيعها. حيث احتكرت عصابات الروكر هذه الاسواق طيلة السنوات الماضية.

لكن طرفي الصراع ينفون ذلك. ويمكن للمراقب ان يربط بسهولة بين هذه الظاهرة والتوترات التي تسود علاقة هذه العصابات بالمجتمع، وخصوصا في ما يتعلق بالمد اليميني الجارف وكراهية الاجانب المتنامية. الحكومة من جهتها شددت عقوبة حامل السلاح الناري الى الحبس ستة اشهر بعد ان كانت اربعة، فيما تتعالى اصوات برلمانية تطالب بالمزيد من التشدد.

لكن الاسباب الحقيقية لانتشار السلاح والعصابات لم تشهد بعد معالجة شافية.//انتهى/ ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *