ممثلوا شركات فلسطينية وإسرائيلية يجتمعون في السويد

صوت النرويج 19 سبتمبر 2008/اوسلو/استوكهولم/ بدأت في ستوكهولم أعمال المؤتمر السنوي الثالث للمنتدى الإقتصادي الفلسطيني الدولي الذي ترعاه لجنة التنمية الإقتصادية السويدية والهدف منه هو توطيد العلاقات بين الشركات الفلسطينية والإسرائيلية من أجل تعزيز الدعم للشعب الفلسطيني تحت مظلة سويدية تسعى إلى تبادل الخبرات بين السويد والجانب الفلسطيني.

ويعقد المؤتمر للسنة الثالثة على التوالي إذ ابتدأ كمبادرة عقب اتفاقية أوسلو عام أربعة وتسعين. وشعار المؤتمر لهذه السنة هو الإبتكار في التعاون بين القطاع العام والخاص. وحضرت المؤتمر وزيرة التجارة إيفا بيورلينغ التي تحدثت عن أهمية إحياء المجتمع الفلسطيني وذلك من خلال اقتصاد صحي وناجح.وقالت أعتقد أن هذا هو ما نقدر كسويديين أن نقوم بتقديمه بالإضافة إلى هذا سمعت اليوم أنه تم الإتفاق على على بند التعاون الإقتصادي والتجاري التابع لمحادثات السلام وذلك استنادا إلى وثيقة سويدية شددت على أهمية حرية التبادل التجاري في عملية السلام. وهذا أمر مفرح بالنسبة لنا.

أما عن دور السويد في دعم عملية السلام ودعم الفلسطينيين في بناء اقتصادهم تحدثت بيورلنغ بالقول:

ـ أهم ما نقدر أن نقوم به هو أن تتواجد الشركات السويدية في المنطقة وتتعاون مع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي على حد سواء وذلك بسبب قناعتي بأن التعاون التجاري هو أداة رئيسية في الأماكن التي تتفاقم بها النزاعات.

ويشارك في المؤتمر ممثلين لعدة شركات فلسطينية وإسرائيلية أكثرها من القطاع الخاص ومن المتحدثين في المؤتمر سمير حليله عضو مجلس إدارة المنتدى الفسلطيني الإقتصادي الدولي و رئيس مجلس إدارة شركة فلسطين للتنمية والإستثمار.//انتهى/اذاعة السويد /ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *