ممثلة نرويجية “باكستانية” تدعو لحرق القرآن

صوت النرويج 10 سبتمبر 2008/اوسلو/ تعتبر الممثلة النرويجية والكاتبه من اصل باكستاني شابانه رحمان واحدة من الفتيات امن اصول مهاجرة البارزات في المحتمع النرويجي بشكل كبير كونها تعلن بصراحة مواقفها من المهاجرين المسلمين المحافظين وتحديدا من ابناء الجالية الباكستانية. فتجربتها وهي صغيرة السن في منزل والديها والكبت ولد لديها فيما بعد مواقف معادية للاسلام. ف

في حلقة جديدة من مسلسل الإساءات الغربية للدين الإسلامي، وجهت “شابانا رحمن” إساءة بالغة للإسلام والمسلمين عندما وقفت أمام الجمهور على خشبة المسرح في مدينة “ليليهامر” وأمسكت بالمصحف الشريف بيد وشعلة نار بيد أخرى، في مشهد أصاب الجمهور بالصدمة.

وقالت شابانا: “إنها تمنت كثيراً أن يحرق ذلك الكتاب، لكنه يملك قوة غريبة وعجيبة من أي كتاب آخر في زماننا هذا وإذا أحرقته فربما يملك قوة أكبر وعلى ذلك يجب أن يحرق في هذه البلاد وألا نخاف من حرقه وأن نخاف من ألا يحرق”.

وبحسب صحيفة “الوطن” السعودية أن “شابانا” لم تتجرأ على حرق القرآن الكريم أمام الجمهور الذي كان شبه مصدوم من كلامها وأخيراً تنفس الصعداء عند مغادرتها صالة المهرجان بحضور جمع من الكتاب والمثقفين وأصحاب دور نشر.

وكانت “شابانا” قد منعت من تقديم عرض لها في العاصمة الدنماركية كوبنهاجن سابقاً لسخريتها من الإسلام وتخوف صاحب صالة العرض المسرحي من استياء المسلمين وغضبهم.

ولم تكن هذه الإساءة ضد الإسلام هي الوحيدة التي تشهدها النرويج، فقد سبق ونشرت صحيفة “إدريس أفيسن” النرويجية في يونيو الماضي رسماً مسيئا للرسول الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ردا على الهجوم الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف السفارة الدنماركية في العاصمة الباكستانية إسلام آباد.

ويظهر الرسم مسلماً على رأسه عمامة ويحمل حزاماً ناسفاً حول خصره ويرتدي قميصاً كتب عليه “أنا محمد ولا يتجرأ أحد أن يضغط علي”، للرسام يان هنريكسن الذي يعمل للصحيفة.وأكد رئيس تحرير الصحيفة أرنه بليكس تعليقاً على نشره الرسم تخوفه من تظاهرات ضد صحيفته وتهديدات.

كان أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي، حث الدول الغربية على العمل بجدية لمواجهة الحملات العنصرية المسيئة للإسلام.

وحذر أوغلو في كلمة خلال مؤتمر في العاصمة الماليزية كوالالمبور في يونيو الماضي الى امية تحسين العلاقات بين الإسلام والغرب، من تنامي الحملات العنصرية المعادية للإسلام من قبل مجموعة من الأشخاص وبعض المنظمات الغربية.

ونوه أوغلو بالانتقادات الغربية للفيلم الذي أخرجه برلماني هولندي المسيء للإسلام، إلا أنه طالب المجتمع الغربي بفعل المزيد في هذا المجال لاجتثاث مثل هذه الممارسات المشينة.

من ناحيته، دعا أحمد عبد الله بدوي، رئيس الوزراء الماليزي، المجتمع الدولي إلى العمل سوية لإنشاء أرضية مشتركة بهدف الوصول إلى السلام العالمي، منتقداً النظرة السلبية للإسلام في المجتمع الغربي.//انتهى/جريدة الوطن/ادارة تحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *