جوائز كافلي للبحث العلمي تمنح في اوسلو لاول مرة وتنافس نوبل للعلوم

رجل الاعمال الامريكي من اصل نرويجي فريد كافلين اسس الجائزة لخدمة البحث العلمي.

صوت النرويج 09 سبتمبر 2008/اوسلو سلم ولي عهد النرويج الامير هاكون يوم الثلاثاء جوائزThe Kavli Prizes للبحث العلمي وهي جائزة توزع لاول مرة قام بتأسيسها رجل الاعمال النرويجي الامريكي فريد كافلي وتسلم لابرز علماء العالم في مجال الفيزياء الفلكية وعلم الاعصاب.

رجل الاعمال الامريكي فريد كافلي قال اننا نحتفل اليوم بالباحثين الفائزين بالجوائز لعلهم ومساهماتهم الرائعة للبشرية. واضاف كافلي ان قراره تأسيس الجائزة في بلده الاصلي جاء بعد ان اسس مؤسسة للبحوث عام 0200 وذلك لتشجيع الجمهور لاهمية البحث العلمي.قال عالم من أصل نرويجي ان جوائز نوبل للعلوم ستواجه منافسا “أكثر جرأة” بدءا من عام 2008 من خلال جوائز قيمتها مليون دولار تمنح للأبحاث في مختلف المجالات العلمية.

وأضاف فريد كافلي وهو عالم في الفيزياء غادر النرويج عام 1955 ومعه 300 دولار وتمكن من جمع ثروة قدرها 340 مليون دولار في ولاية كاليفورنيا الامريكية انه سيطلق ثلاث جوائز في مجالات الفيزياء الفلكية وعلم الأعصاب وتكنولوجيا الاجسام المتناهية الصغر.

ويمول كافلي بالفعل عشرة معاهد علمية منها تسعة في جامعات امريكية بينها ستانفورد وييل وكورنيل اضافة الى معهد بجامعة ديلفت للتكنولوجيا في هولندا. وفاز ثلاثة علماء من هذه المعاهد بجوائز نوبل العام الماضي.

وقال كافلي “نريد ان ننشر العلم وزيادة اهتمام الطلاب. وتلك مشكلة في كثير من مناطق العالم من النرويج الى الولايات المتحدة.”

وأضاف قائلا “أعتقد اننا سنكون أكثر جرأة” من جوائز نوبل لان الجوائز المزمعة ستسعى الى مكافأة الانجازات العلمية بشكل أسرع من النظام المحافظ الذي يحكم جوائز نوبل.

واحيانا يتعرض القائمون على جوائز نوبل للعلوم التي منحت لاول مرة عام 1901 للانتقاد لمنحهم الجوائز الى أساتذة متقدمين في السن على أعمال مضى عليه وقت طويل رغم ان مؤسس الجائزة ألفريد نوبل قال ذات مرة انه يريد ان يشجع “الحالمين” الذين يفتقرون الى التمويل.

وقام ولي عهد النرويج هاكون بتسليم الجوائز والبالغ مجموعها مليون دولار امريكي وميداليات ذهبية ودبلوم لكلا من الاساتذة التالية :
مارتن شميت ، معهد كاليفورنيا للتكنولوجيا ، الولايات المتحدة الأمريكية ، ودونالد بيل ، جامعة كامبردج في فئة الفيزياء الفلكيه.

اما جائزة علم الاعصاب فقد منحت الى سميو ليجيم ميجو من جامعة اليابان و الى توماس جيسل من معهد كارولين بالسويد.

وزير المعرفة والبحث العلمي تورا اسلاند قال في كلمته : جميل ان يكون الفائزين الحائزين على الجوائز من ثلاثة قارات مختلفة والاجمل ان واحد مهم من الدول الاسكندنافية وهو شتن غريلنر من معهد كارولين في السويد.

يشار ان العلماء العرب والمسلمين يمكن لهم الفوز يوما ما بهذه الجائزة اذا ماقدموا شيئا مهما للبشرية في مجال البحث العلمي في العصر الحالي كما كانوا مبدعين في العصور الماضية.

والجوائز الجديدة التي ستمنح كل عامين بدءا من 2008 ستنافس بعضا من جوائز نوبل السنوية وقيمتها 1.4 مليون دولار التي تمنح في مجالات الفيزياء والكيمياء والطب والاقتصاد والادب والسلام وغيرها من الجوائز العلمية//انتهى/ادارة التحرير صوت النرويج

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *