نائب وزير الخارجية النرويجي: لا حوار مع بن لادن

صوت النرويج01 سبتمبر2008/اوسلو/ نفى نائب وزير الخارجية النرويجي ريمون يوهانسون من حزب العمل مانقل عنه عن استعداد حكومته للتحدث مع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة من أجل ضمان السلام .

ونقل عن يوهانسون قوله :” نحن على استعداد للحديث مع بن لادن,فنحن لانقيم سلام مع أصدقاءنا بل من أعداءنا” ، مؤكدًا أن بلاده لن تتقاعس عن التصدي للإرهاب”.

يوهنسن اكد في بيان للخارجية النرويجية ان النرويج لن تتحاور مع بن لادن ولا مع تنظيم القاعدة الارهابي وان وكالات الانباء النرويجي نشرت الخبر بشكل غير صحيح.

وكانت وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي ـ أعربت من قبل عن استعدادها للتحاور وحتى “الجلوس إلى طاولة واحدة مع زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن”. لكنها نفت فيما بعد في بيان رسمي ذلك

و كانت كالمي ـ ري قد دعت إلى فتح النقاش مع “الفاعلين السياسيين المؤثرين” على الساحة الدولية، حتى لو اعتبرهم البعض “غير أهل للتعامل معهم.
طقة
محلل سياسي مطلع طلب عدم ذكر اسمه علق على مانقل عن نائب وزير خارجية النرويج بالقول لصوت النرويج ان النرويجين وغيرهم يريدون بهذه الكلمات التقرب من المتشددين الاسلامين وحتى الارهابيين منهم من اجل معرفتهم اكثر لكي يسهل محاربتهم والقضاء عليهم. وقال المصدر ان الجميع في الدول الاسكندنافية يعلم قوة العلاقة الامريكية مع دول هذه المنطقة وبالتالي كل شيئ ينصب لصالح الولايات المتحدة الامريكية. فهذه السويد تقر قانون التنصت على المكالمات الهاتفية ومثلا حوار واتصالات النرويج مع حركة حماس جاء بتنسيق بين النرويج والادارة الامريكية لعلهم ينجحون في اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي جلعاد شليط.//انتهى ادارة التحرير صوت النرويج/ وكالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *