اسلامي نرويجي يلجأ للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان

صوت النرويج / الجمعة 8 آب / اوسلو / ذكرت وسائل اعلام نرويجية أن مؤسس جماعة اسلامية متشددة اعتبرت خطرا أمنيا على النرويج قدم شكوى للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان قال فيها ان السلطات النرويجية تنتهك حقوقه.

وأسس الملا كريكار واسمه الاصلي نجم الدين فراج أحمد وهو كردي عراقي جماعة أنصار الاسلام المتشددة. وكانت المحكمة النرويجية العليا أيدت حكما صدر في نوفمبر تشرين الثاني الماضي يقضي بابعاده قائلة انه يشكل تهديدا أمنيا للبلاد.

لكن لا يمكن ترحيله من الناحية العملية لان النرويج لا ترسل أحدا الى دولة قد يواجه فيها عقوبة الاعدام.

ويلجأ كريكار الآن للمحكمة الاوروبية لحقوق الانسان في ستراسبورج ويقول انه تم نفيه قسريا داخل النرويج.

وقال محاميه برينيار ملينج لمحطة الاذاعة النرويجية العامة ام.ار.كي “سلبت منه جميع حقوقه الاساسية وهو أمر لا يمكن قبوله في دولة تأسست على الحماية القانونية.”

واضاف ملينج “لا يتمتع بحرية التنقل.” وتابع “ليس موجودا هنا لانه يرغب في ذلك وانما… لانه لا توجد لديه امكانية لمغادرة البلاد للعمل أو للدراسة أو امكانية أن يكون لديه حساب مصرفي.”

وكان كريكار وصل مع عائلته الى النرويج كلاجئ في عام 1991 لكن المسؤولين يقولون انه عاد مرارا الى العراق لتنظيم حركة متشددة في المناطق الكردية في شمال العراق بهدف اقامة دولة اسلامية.

ويقول كريكار انه ترك قيادة الجماعة منذ سنوات. وأنذرته السلطات النرويجية بأنها ستبعده لاول مرة في عام 2002.

وقال كريكار الذي تحمل زوجته وابناؤه الاربعة الجنسية النرويجية لصحيفة فردنز جانج اليومية “أقاضي النرويج كي أضمن حصولي على حقوقي.”

وقال ملينج انه لا يمكن للمحكمة الاوروبية في ستراسبورج أن تلغي حكما أصدرته محكمة نرويجية ولكن النرويج ملزمة لان تنصت لرأيها فيما يتعلق بكيفية معاملتها لكريكار
.//انتهى/صوت النرويج/رويترز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *