لماذا الان تم القبض على رادوفان كراديتش!

صوت النرويج/الثلاثاء 22 يوليو/اوسلو/مساء الاثنين اعلنت الرئاسة الصربية القبض على رادفان كراديتش الزعيم الصربي المتهم بإرتكاب جرائم ضد الانسانية خلال الحرب الاهلية الصربية البوسنية بين عام 1992 الى عام 1995. لماذا الان تم القبض على هذا الرجل المطارد منذ اكثر من 13 سنة. علينا ان نتسائل هل للامر علاقة بقرار محكمة جرائم الحرب في لاهاي بإتهام الرئيس السوداني عمر البشير بما يحدث من انتهاكات ضد الانسانية في دارفور. لابد ان الامر كذلك وان الغرب اليوم يريد القول للعالم العربي والاسلامي ان مرتكبي انتهاكات ومشجعين للجرائم ضد الانسانية من الاروبين انفسهم يمثلون امام العدالة وان الامر ليس ضد رئيس عربي او مسلم.

اعتقد ان على الرئيس السوداني عمر البشير ان يبداء بقراءة الاحداث بصورة جيدة ودقيقة منذ الان. فإعتقال رادوفان كراديتش اليوم ليس صدفة وانما رسالة موجهة الى السودان والعالم العربي والاسلامي.

على الرئيس السوداني ووسائل الاعلام السودانية ان تنتبه لمايجرى حولها وان تتحدث مع سفرائها في الدول الاسكندنافية لكي تستفيد من تجربتهم كيف يمكن الخروج من الازمة الحالية بأقل الخسائر كون الدول الاسكندنافية لها تجربة في حل الازمات.

هنا لااقول ان يتم الحديث مع المسؤولين في النرويج والسويد بل مع الدبلوماسيين السودانين العاملين بهذه الدول وحتى السودانين المثقفين من اصول سودانية المقيمن هنا وهم مشاء مستعدين لخدمة بلدهم الوضع خطر واليوم اوروبا والولايات المتحدة مهتمة جدا بأفريقيا وخيراتها ومصالح هذه الدول فوق كل اعتبار وتقسيم السودان الى جنوب وشمال ودارفور مهم لان الموضوع ليس حقوق انسان وحرية تقرير المصير بل المصالح الاقتصادية التي حتى اليوم جمهورية الصين المستفيدة منها في افريقا وليس الاروبين والولايات المتحدة الامريكية.//ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *