بحث علمي سويدي يكشف لأول مرة عن أضرار التدخين على الجنين

صوت النرويج/الثلاثاء 22 يوليو/اوسلو/ كشف بحث في السويد ولأول مرة عن أضرار التدخين على الجنين في رحم الأم بينما كشف بحث أمريكي عن دور الرضاعة في نشوء هرمون الثقة عند الأم والطفل على حد سواء

يشكل التدخين السلبي أخطارا مختلفة ومتعددة على الجنين والطفل الرضيع، فالجنين في رحم أمه يواجه خطورة الإصابة بمرض الربو إن كانت الأم تدخن أثناء الحمل أما خطر الإصابة بأمراض الحساسية “ألرجي” جراء التدخين السلبي فيكون أكثر عند الطفل الرضيع.

ويعد البحث العلمي الذي قام به معهد كارولينسكا وشمل أزيد من أربعة آلاف طفل في ستوكهولم من أكبر الأبحاث في العام حول أمراض الحساسية، كما يعد بحث معهد كارولينسكا الأول من نوعه في نجاحه في ربط العلاقة بين التدخين السلبي والضرر الذي يتسبب فيه لصحة الجنين داخل رحم الأم وخارجه.

وخلص البحث الذي نشرته معظم وسائل الاعلام السويدية والذي أعده معهد” كارولينسكا” بستوكهولم أن خطر إصابة الأطفال قبل بلوغ سن الرابعة بمرض الربو يصل إلى الضعف إذا كان الآباء أوالامهات من مدمني التدخين، كما يكون خطر التعرض لأمراض الحساسية أكبر بعدة الولادة إن كان الوالدين أو أحدهما من المدخنين.

وفي بحث علمي آخر على علاقة بالطفولة والأمومة، أظهر علماء ولأول مرة كيفية نشوء ما أسموه بهرمون الثقة في أدمغة الأمهات المرضعات عند إرضاع صغارهن، وقال فريق العلماء في جامعة أمريكية إن الرضيع عندما يبدأ في مص الحليب من ثديي أمه، تنطلق سلسلة متصلة من العمليات في دماغ الأم تؤدي إلى نشوء هرمون الثقة.

ويشكل هذا الكشف دليلا إضافيا على أن الرضاعة تعزز الرابطة بين الأم المرضعة ورضيعها من خلال عمليات كيميائية حيوية، وخلص فريق البحث إلى أن الهرمون المذكور يفرز مشاعر ثقة الرضيع في أمه واتكاله عليها، إضافة إلى تقليص خوفه من العالم الجديد الذي وفد إليه.//انتهى/ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *