دراسة نرويجية: الولادة المبكرة سبب بصعوبة التركيز لاحقا

صوت النرويج/الاثنين21 يوليو/اوسلو/ اظهرت دراسة نرويجية ان الاطفال الذين يولدون في وقت مبكر عن الموعد المحدد يعانون من مشاكل كبيرة في حياتهم عند بلغوهم بالرغم انهم يبدون طبيعين مثل الاطفال الاخرين الذين ولدوا وفق الوقت الطبيعي المحدد.

وفقا لدراسة شاملة وكبيرة في النرويج افإن التطورات الحديثة في الرعايه قبل الولادة قد زادت من معدلات بقاء الاطفال الرضع الذين يولدون قبل الوقت المحدد . واظهرت الدراسات ان هؤلاء الاطفال البالغين يعانون زيادة في صعوبات في التعلم ، والسلوكيه والمشاكل النفسية مقارنة بالاطفال البالغين الاخرين في المجتمع النرويجي.

وفي بيان ارسل لصوت النرويج يقول البرفسور داغ مستور وهو واضع الدراسة في مستشفى برغين ان الدراسة النرويجيه قد تابع903402 الف اطفال ولدوا بين عامي 1967 و 1983 وحتى مرحلة البلوغ. وتضمنت الدراسه مع الاطفال من سن الحمل 23 اسبوعا او اكثر من ولدوا دون عيوب الولادة. واشار ان المعلومات الطبية اللاحقه على المعوقات والظروف الاجتماعية وفق السجلات الوطنيةاظهرت رابطة قوية بين الولادة قبل الاوان والمعوقات الطبية مثل الشلل الدماغي والتخلف العقلي واضطرابات اخرى عديدة. كما ان هناك رابطة قوية مع احتمال تلقي معاش التقاعد بشكل مبكر. واضافة ان هنالك رابطا بين الولادة قبل الاوان و التأخر في مستوى التعليم ، وضعف الدخل ، والحاجة الى استحقاقات الضمان الاجتماعية. //انتهى/ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *