استمرار مشكلة عدم توظيف الكثير من المهاجرين بشركات القطاع الخاص

صوت النرويج/الاثنين 21 يوليو/اوسلو/ قالت النرويجية من اصل صومالي نصرو حسين محمد انها بعد اربع سنوات من المعاناة في تقديم طلبات للحصول على فرصة للعمل لم تدعى خلالها ولو مرة واحدة لمقابلة حصلت اخيرا على وظيفة في مديرية مراقبة الاغذية وهي مؤسسة تابعة للدولة.

وتحدثت نصرو عن معانتها في مقابلة مع جريدة افتن بوستن حيث قالت : ان لدي ماجستير في الموارد الطبيعية . انني في مرات كثيرة كنت اذهب بنفسي للشركات واعرض عليهم الحصول على عمل بدون اجر فقط من اجل الحصول على خبرة ولكن لااحد كان يعيرني اهتماما اويدعوني لاجرء مقابلة.

نصروا شكرت الحكومة التي وضعت خطة للتوظيف الكثير من المهاجرين بالبلاد في مؤسسات القطاع العام وقالت: لولا هذا البرنامج من الدولة لم حصلت على عمل حتى اليوم.
وعمدت الحكومة النرويجية لحل مشكلة الكثيرين من المؤهلين من اصول مهاجرة الذين يلاقون صعوبة بالحصول على عمل بالبلاد الى توظيفهم واعطائهم اولوية عند تقديم طلب للتوظيف بمؤسسات القطاع العام وذلك بسب ملاحظة الحكومة ان شركات ومؤسسات القطاع الخاص تحجم بشكل لافت عن توظيف المهاجرين في حالات كثيرة بالرغم من ان معظمهم يتقن اللغة النرويجية كتابة وتحدثا ولديهم مؤلات عليا من جامعات النرويج.

وقال البرفسور في العلوم النفسية “فاني دوكيت” بجامعة اوسلو : ان هنالك مشكلة حقا بأن الكثير من المهاجرين المؤهلين لايتم دعوتهم لاجراء مقابلات من قبل الشركات عند تقديمهم طلبات للتوظيف. البرفسور عبر عن اسفة ان انتشار ظاهرة بين الشركات النرويجية ان المهاجرين لايعرفون اللغة النرويجية جيدا وبالتالي لاحاجة لاجراء مقابلات معهم. ان هذا تميز واضح وعلى الدولة متابعة مثل هذا الامر.

وزير العمل والاحتواء الجديد “داغ تريا انديرسن” وعدا ان الدولة سوف تسير في برنامج توظيف مهاجرين في القطاع العام ومنع استمرار التميز بين طلبات التوظيف في البلاد ونأمل ان تتخذ الشركات الخاصة خطوات مشابه لما تقوم به الدولة.

يشار ان نسبة البطالة بين المهاجرين هي 4.8 بالمئة خلال النصف الاول من عام 2008.

كما ان نسبة البطالة في البلاد هي 2.5 بالمئة.//انتهى/ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *