اطلاق نار على معسكر لطالبي اللجوء

صوت النرويج/الاحد 20 يوليو/اوسلو/ قالت الشرطة النرويجية في منطقة باروم انه لم تستطع حتى الان القبض على الشخص او عن المجموعة التي فتح صباح يوم الجمعة النار من سلاح اتماتيكي على معسكر هافلستاد للاجئين بالمنطقة والتي ادارة الى اصابة طالب لجوء صومالي بإصابة بليغة وهو يبلغ من العمر 17 عاما.

وقالت الشرطة ان دوريتها الامنية سوف تستمر في حماية المعسكر.

الشرطة قالت ان اللاجئ الصومالي تجاوز حالة الخطر وهو يتلقى العلاج بإحدى المستشفيات.

هذا ولايعرف حتى الان اسباب اطلاق النار على معسكر يضم طالبي لجوء ينتظرون معالجة قضايهم ولاترغب الشرطة بذكر كلمة ان عنصرية او نازين يقفون وراء اطلاق النار.

لكن اطلاق النار جاء في اليوم الذي يحتفل النازيون سرا باليوم الذي ولد فيه رئيس وزراء النرويج السابق “كويسلينغ” الذي تعاون مع النازين ايام احتلالهم للنرويج خلال الحرب العالمية الثانية مما يؤكد ان جماعة نازية تقف وراء الاعتداء.

لكن تروند تروبينسون من منظمة مكافحة العنصرية حذر من ابعاد اطلاق النار وانه بغض النظر ان كان العنصريون الجدد او غيرهم يقف وراء العمل فإن الامر مخيف.

وسائل الاعلام قالت ان بلدية “اسكر” التي يتبع المعسكر لها قالت ان عدد من الجيران للمعسكر قدموا عددة طلبات بعدم رغبتهم بتواجد للمعسكر بالقرب منهم عددة مرات وان البلدية لم توافق حتى الان على اغلاق او نقل المعسكر.//انتهى/صحف البلاد/ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *