إعتنقت المسيحية فقتلها زوجها

فيان بكير فاتح من اليسار الى جانب النرويجية بلنكا هيليا.(صورة خاصة نشرتها جريدة افتن بوستن)

صوت النرويج/الثلاثاء 8 يوليو/اوسلو/ تحدثت النرويجية بلنكا هيلسا لاول مرة عما حدث مع صديقتها الكردية فيان بكير فاتح التي قتلها زوجها الاسبوع الماضي بعد ان اعتنقت الديانة المسيحية وقامت بالتنسيق مع السلطات النرويجية بمنع الزوج من حضانة اطفاله.

وتقول بلكنا ان القتيلة البالغة من العمر 38 عاما صديقة عزيزة علية وانها بعد حوار معها اقتنعت بإعتناق المسيحية وهذا مالما يوافق عليه زوجها وبعد خلافات عديده وتدخل الشرطة اتفقا ان تتولى الام رعاية الاطفال على ان يسمح للزوج برؤية اطفاله من فترة الى اخرى دون ان يسمح لهم بالمبيت عند والدهم.

وتضيف صديقة القتيلة وهي تعمل مدرسة وفي التبشير ان يوم الاربعاء الماضي اتصلت بها القتيلة وقالت لها ان زوجي خارج المنزل واشعر بالخوف وانه قد يقتلني واريد ان تأتي الى مع مفاتيح المدرسة التي نعمل بها لكي ابيت مع اطفال هنالك.
النرويجية بلنكا قالت انها هرعت الى بيت صديقتها وهنالك وجدت الام مقتوله وحولها اطفالها الاربعة وعندما حاولت ان اخذ الطفلين الصغار هددني ابنها الاكبر ايضا بالقتل اذا فعلت ذلك.

وتقول بنكا ان الام حاولت ان تأخذ الاطفال وتغادر الى منطقة اخرى لكن بيرقراطية المعاملات لم تساعدها خصوصا انها كانت تفكر في ترك النرويج والرحيل الى ألمانيا.

هذا وقد اعلنت السلطات المختصة ان ثلاثة من الاطفال تم وضعهم في دار خاصة لرعايهم وتم وضع الابن الاكبر في مكان اخرى منعزل عنهم ولم يسمح لاشقاء القتيلة بأخذ الاطفال لرعايتهم وان الاب سوف يمثل امام المحكمة ليصدر القاضي قرارا بسجنه.//انتهى/افتن بوستن /اشرف الخضراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *