قلة التنسيق تنهك الجنود النرويجين في افغانستان

جندي نرويجي يقوم بعملية رصد ومتابعة في افغانستان لمعرفة اماكن تجمع عناصر القاعدة وحركة طالبان (تصوير: سكانبيكس)

صوت النرويج/الاحد6 يوليو/اوسلو/نشرت صحيفة افتن بوستن نقلا عن الضابط يان ارفى سفينسن الذي انهى مؤخرا درجة الماجستير من كلية الدفاع حول القوات النرويجية في افغانستان قوله ان الجنود النرويجين يعانون من مشكلة التميز بين النيران الصديقة ونيران العدو.

ويقول الضابط ان السبب يكمن هو ارتفاع عدد الشركات الامنية الموجودة في افغانستان وفي العراق والتي تجاوز عددهم اكثر من 100 عنصر امني وقلة التنسيق.

وضرب مثلا ان شركة بلاك وتر الامريكية لديها عدد كبير من القوات الخاصة في افغانستان ايضا كما في العراق.

الضابط يقول ان عدد من الجنود قالوا له انهم عددة مرات يكون الجنود في حالة استعداد لاطلاق النار على مجموعة يعتقدون انهم من طالبان او القاعدة واذا في اللحظة الاخيرة يكتشفون انهم مجموعة تابعة لشركات امنية خاصة تقوم بعمليات خاصة.

يشار ان هنالك نحو 800 جندي نرويجي يتواجدون في افغانستان ضمن قوات ايساف التابعة لحلف الناتو.
//انتهى/اشرف الخضراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *