اعتبارا من الان أنت محاسب على كل ماتقول!

صوت النرويج/الاحد 6 يوليو/اوسلو/ هل نقول وداعا لحرية التعبير وان اجهزة الاستخبارات الغربية تتنصت على كل شيئ تتفوه به حتى ولو عفويا! نعم عزيزي القارئ فقد عبر الكثيرون في النرويج والدول الاسكندنافية الاخرى عن إستيائهم بعد موافقة برلمان السويد على قانون التنصت المثير للجدل والذي يسمح بمراقبة كافة الاتصالات عبر الهاتف والبريد الالكتروني وبالتالي فإن النرويج والسويد والدول الاخرى تودع اعتبار من الان الحريات الشخصية وحرية الكلام والتعبير عن الرأي في مواضيع تستخدم فيها كلمات غير مرغوبة لدى اجهزة الاستخبارات الغربية حتى ولو كنت صحفيا وتعمل في وسائل الاعلام. فكل شخص ينطق او يكتب بشكل عابر كلمات مثل ان يكون تتحدث مع شقيك او ابنك ووظه السيئ ان اسمه جهاد فسوف هاتفك او بريدة الالكتروني مراقب او تذكر كلمات مثل (قاعدة, ارهاب ,اسامة, عراق , فلسطين , حماس, حزب الله , طالبان, ايران, برنامج نووي وغيرها من الاسماء لانعرفها الا اجهزة الامن ) فإن اجهزة التنصت التابعة لوزارة الدفاع والاستخبارات في السويد سوف تلتقطها وتتابع خط سير المكالمة الهاتفية والحديث الدائر حتى ولو انك مقيم في النرويج وليس في السويد وتستخدم شبكة الانترنت او هاتفك المحمول. كل شيئ مراقب.

رئيس جمعية المعلومات في النرويج قال انه مع تطبيق القانون بشكل رسمي اعتبار من يناير عام 2009 فإن الوضع سوف يصبح صعبا. ولو ان النرويج لاتطبق مثل ها القانون إننا حرمنا من حريتنا في الحديث بالهاتف او ارسال رسائل عبر الانترنت نناقش فيها مواضيع دولية او عامة تدخل فيها كلمات غير مرغوبة لاجهزة الامن ان هذا امر رهيب ومرعب يقول رئيس الجمعية لقناة تفي تو الاخبارية. مشيرا ان القول بإزدياد عدد المهاجرين في هذه الدول غير مقبول.

يشار ان مثل اجهزة التنصت هذه موجودة في خمس دول في العالم هي الولايات المتحدة الامريكية تراقب كافة المكالمات والرسائل البريدية عبر الانترنت في القارتين الامريكيتين. كذلك في السويد واسرائيل والعراق. ومن فترة الى اخرى يتم غربلة المعلومات المسجلة.

ويقول خبير تحدثت معة صوت النرويج وطلب عدم الكشف عن اسمه ان ماحدث مؤخرا وما قيل عن قطع لكابلات شبكة الانترنت في الشرق الاوسط وتحديدا في مصر وبعض دول الخليج العربي وايران والهند ليس صحيحا وانما تم غربلة المعلومات المجموعة وقد تطلب الامر توقيف شبكة الانترنت لفترة وتحججت حكومات عربية مثل مصر بالقول للناس ان سفينةعابرة في البحر قد قطعت كابلات الاتصال في اشارة الى مدى استخفاف اجهزة الامن العربية والغربية بالشعوب.//انتهى/اشرف الخضراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *