عراقي مغترب: عذرا أشقاؤنا,ولكن حقنا هذا‏

المنتخب الوطني العراقي الاول بطل كأس اسيا لكن لم يتأهل الى كأس العالم 2010

صوت النرويج/الخميس 3 يوليو/اوسلو/ لقد خبرنا الظلم والاظطهاد ومصادرة كل شيء حتى الروح مجانا هكذا هو شأننا نحن العراقيون الذين حطوا رحالهم في اصقاع الأرض. غير ان ذلك ليس ذلا ولا إلا بل هو دفع للضرر الأكبر ويرافقه صيحات وإحتجاج مدوي. نعم فلكل واقعة ظلم تجد أن العراقي ينتفض محتجا ومقداما على الجود بأي شيء لأثبات الحق وإعلاء الحقيقة. من هذا المنطلق أطلق صرختي والتي هي صرخة الملايين من أبناء وطني العراق ولنعلن للعالم أجمع أن لا وألف لا لكيل الاتحاد الدولي الفيفا والذي خرق قانونه وضوابطه.أني لست بحقوقي ولا أدعي أني أملك فطنة ودهاء وألاعيب واضعي القوانيين وتأويل كل شيء على هواهم هم وليس ما يقره القانون.

لقد أثيرت قضية اللاعب البرزيلي الاصل والمجنس حديثا أيمرسون في الأوساط الرياضية المختلفة وتراهم بين متكتم عن الموضوع إماعن قصد أو من غير قصد.

ولأبدأ أولا بالاتحاد العراقي المركزي لكرة القدم, فكادره يتخبط ولا يعرف كيفية التصرف بأمور شتى ولا يهمنى الآن من الأمور الآن إلا قضية أيمرسون البرازيلي – القطري وما يحيطها من ملابسات وتداعيات وسؤالي لهم ألا يمتلكون مستشارا قانونيا يتابع كل الأمور القانونية للأتحاد؟وإذا كان الأمر كذلك أليس من المفيد السعي لمعرفة الحقوق القانونية وتحديدا بهذه القضية من ذوي الاختصاص؟
وإذا فشلتم في كل ذلك فلماذا تمسككم بموقع أنتم لستم أهلا له؟أليس من العجب حيث نقلتم مشكلة حل اللجنة الاولمبية العراقية الى اللجنة الاولمبية الدولية بسرعة البرق وعرفتم كل القوانين والطرق التي توصل شكواكم لها ولم تعرفوا ولم تقرؤا ضوابط الفيفا لتصفيات كأس العالم 2010؟وعلى العموم لات وقت جدال ومجادلة الآن.وهنا يمكن القول أن هناك عراقييون شرفاء في أوربا أقاموا الدنيا ولم يقعدوها بعد أن أيقنوا أنكم لستم بكفؤ لتحمل المسؤولية.

أما الشق الآخر فهو يتعلق بوسائل الأعلام جميعها وأستثني منها فقط وأضع مليون خط تحت كلمة فقط الاستاذ الاعلامي عبد الجبار العتابي والمنتدى العراقي في موقع كورة الرياضي ,فالاعلام يكمم أفواه كل المنادين بهذا الحق إما تملقا أو خوفا.فلقد إتصلت شخصيا بقنوات عراقية وبعثت برسائل اليكترونية الى وجهات مختلفة والنتيجة واحدة وهي التجاهل والتكتم على الموضوع.وسؤالي لجميع منافذ ونوافذ الاعلام هل أنتم تمثلون الضمير الوطني العراقي؟إذا كان كذلك فأين أنتم من أمر خطير كقضية أيمرسون؟

[right]

]

والآن لأعد لأصل القضية فقد لعب أيمرسون مع منتخب قطر ضد منتخب العراق في الدوحة يوم26أيار الماضي وأنتهت المباراة بفوز الأشقاء في قطر بهدفين نظيفين دون مقابل.وقبيل مباراة الصين وقطر كشف صحفي صيني تجاوز قطر بإدراجهم لاعب فاقد الأهلية ضمن تشكيلة المنتخب القطري,حيث أن أيمرسون قد زور عمره والقت الشرطة البرازيلية القبض عليه في المطار وعمل محامي قطري على أخراجه من السجن وهنا بالتحديد يجب ان نسجل معرفة قطر بان أيمرسون قد زور والقي القبض عليه بتهمة التزوير, ولكون الاتحاد الصيني اتحاد وطني ويستندعلى مفاهيم وقيم راقية وكوادركفؤين وعندهم مستشارقانوني وكانوا قد قرؤا وضوابط الفيفا بتمعن وروية فقد قدموا اعتراضهم في الوقت المحدد وبذلك استطاعوا خلع اللاعب من المنتخب القطري ورأسهم مرفوع وقد لعب الاتحاد القطري والفيفا لعبتهم المفضوحة فقد ألقي اللوم كله على أيمرسون وعلى الفيفا بينما خرج الاتحاد القطري منها بريئا وغير مذنب وهذا يتخالف مع ضوابط الفيفا حيث أن الضابط رقم 7يؤكد على مسؤولية الاتحاد القطري على أهلية جميع أعضاءه فهل كان أيمرسون مؤهلا؟؟خاصة وأن الفيفا والاتحاد الآسيوي لكرة القدم أقروا عدم أهلية أيمرسون والذي يعتبر الاتحاد القطري مسؤولا عنه حسب اللائحة السابعة.فهل من المعقول ان الاتحاد القطري لا يعرف مشكلة أيمرسون وهو من انقذه من السجن؟
لقد قدم الصينيون للعراق أمر أيمرسون على طبق من ماس.وحاول الاتحاد العراقي العراقي الاعتراض ولكون الاتحاد العراقي يفتقر للدعم والاستشارة القانونية فلم يذكر في اعتراضه خرق قطر للفقرة السابعة والتي تحمل قطر واتحادها كل المسؤولية المطلقة .وبذلك فإن الفيفا والاتحاد الآسيوي والاتحاد القطري استغفلوا الاتحاد العراقي برفض طلبهم بحجة ان تقديم الطلب يجب ان يكون قبل 24ساعة من موعد المباراة وهذا ما لاينطبق على الحالة العراقية ابدا لكون العراق لم يعرف بعدم اهلية ايمرسون قبل المباراة .بل عرفها بعد أن فضحه الصحفي الصيني بعد مباراة العراق وقطر وقبيل مباراة الصين وقطر.وحسب اصول التشريع فان ترتيب القانون رقميااوحسب الابجدية اهمية ملزمة فلا يجوزتطبيق الضوابط والقوانين بصورة انتقائية.فكيف قفزت الفيفا على الفقرة السابعة واعتمدت الفقرة الثالثة عشرة؟هل لدى الفيفا تفسير واضح وخال من التأويل للفقرة السابعة؟ولو كانت الفقرة الثالثة عشرة حسمت الامر في حالة اكتشاف عدم الاهلية فاي فقرة تفسر الحالة لواكتشفت حالة عدم الاهلية بعد المباراة؟؟

لقد حدثت حالة مماثلة وأقصي منتخب ناشئة العراق رغم تصدره بداعي التزوير وعدم أهلية حارس مرمى العراق والذي كان يجلس على دكة الاحياط.وهنا اتوجه مجددا لاتحاد الكره العراقي ,ماهي القوانيين التي طبقت بحق العراق ولم لاتطبق ذاتها على قطر؟الاتمتلكون رد الفيفا ورسائلهم اليكم في عدم اهلية حارس المرمى الاحتياطي العراق وقرار اقصاء العراق,فبامكانكم ارفاقها لهم كدليل على ازدواجية التعامل ومن باب منة فمك أدينك؟؟؟ام ان حالة منتخب ناشئة العراق حالة مغايرة؟؟

لقدحاولت اعلاه فقط ان اضع تساؤولات عسى ان نجد من عراقي وطني يفسر لناتساؤلاتنا المشروعة .ونقول ما ضاع حق وراءه مطالب ونحن جمهور العراق مطالبوه وليس الاتحاد العقيم.

اليكم الفقرة السابعة والفقرة الثالثة عشر من ضوابط الفيفا لتصفيات كأس العالم 2010 والحكم لضميركم.

المرسل / مرتضى الاعراجي

Article 7 Eligibility of players
1. Each association shall ensure the following when selecting its
representative team for the FIFA World Cup™:
a) all players shall be citizens of its country and subject to its
jurisdiction;
b) all players shall be eligible for selection in accordance with the
Regulations Governing the Application of the FIFA Statutes and
other relevant FIFA regulations.
2. Any team that is found guilty of fi elding an ineligible player shall forfeit
the match in question. Victory and the resultant three points will be
awarded to the opposing team as well as the score of 3-0, or greater,
depending on the score of the match. The FIFA Organising Committee
is the competent body to decide in this regard.

Article 13 Protests
1. For the purpose of these Regulations, protests are objections of any
kind related to events or matters that have a direct effect on matches
organised in the preliminary and fi nal competitions of the 2010 FIFA
World Cup™, including but not limited to the state of and markings
on the pitch, accessory match equipment, eligibility of players, stadium
installations and footballs.
2. Unless otherwise stipulated in this article, protests shall be submitted in
writing to the FIFA match commissioner or the FIFA general coordinator
within two hours of the match in question and followed up immediately
with a full written report, including a copy of the original protest, to be
sent in writing and by registered letter to the FIFA general secretariat
or, during the fi nal competition, to the FIFA headquarters in South
Africa within 24 hours of the end of the match, otherwise they will be
disregarded.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *