مصالحة بين عائلة القتيل والقاتل

لقاء مصالحة بين الجالية الكردية والجالية الباكستانية بمنطقة باروم غرب اوسلو (تصوير داغ بلاده)

صوت النرويج/الاربعاء2 يوليو/اوسلو/

بعد مقتل الشاب الكردي الايراني الاصل “وطن” البالغ من العمر 17 عام الاحد الماضي على يد صديقة الباكستاني الاصل البالغ 18 عاما والذي هز مجتمع المهاجرين في منطقة باروم عمل امام مسجد النور في المنطقة على عقد مصالحة بين عائلة القتيل “وطن” وعائلة الشاب الباكستاني.

حيث اجتمع وفدان من الجالية الباكستانية والجالية الكردية برعاية امام باكستاني وتم ترجمة الحديث بحضور مترجمين الى اللغة الكردية واللغة الاوردية. وتم وضع اكاليل من الزهور من قبل الوفد الباكستاني في المكان الذي قتل فية وطن وتم الدعاء له من قبل كل الحاضرين على ان يستمر التحقيق من قبل السلطات الامنية والقضاء النرويجي .كما تمنى الجميع ان لايتكرر مثل هذا الامر الذي هز منطقة باروم غرب مدينة اوسلو.

نحو 200 شخص تجمعوا ظهر يوم الاثنين الماضي في المكان الذي قتل فيه الشاب وطن بحضور والده.(تصوير سكانبيسك)

[ قال شمس فرمارزي والد الشاب” وطن “الذي قتل الاحد الماضي في حي ركنيك بمنطقة باروم خارج العاصمة اوسلو , قال إننا جئنا الى النرويج لنبحث عن السلام وهربا من العنف في الشرق الاوسط وايران وها أنا افقد اعز اولادي بسبب العنف.

الشاب “وطن” ضحية العنف بين الشباب والاصدقاء

وكان الشاب” وطن” البالغ من العمر 17 عاما قد اختلف مع صديق له يوم السبت الماضي وتوعدا لحل المشكلة الاحد الماضي وعندما التقا اشتد النقاش بينه وبين صديقه البالغ من العمر 18 عاما وهو نرويجي من اصل باكستاني.

ويقول شهود انهم سمعوا شخصين يتنقشان بصوت عالي بالقرب من اطفال يلعبون في الساحة وماهي الا لحظات حتى طعن احدهم الشاب “وطن” وليسقط بعد ذلك على الارض مضرجا بدمائه وفقد انفاشه قبل حضور سيارة الاسعاف.

ويقول والد الشاب” وطن” وهو نرويجي من اصول اكراد ايران يقيم في النرويج منذ عام 1998 وذلك خلال حلقة تأبين في مكان الحادث حضره نحو 200 شخص منهم اصدقاء وزملاء الشاب “وطن” , أملي ان تكون هذه ي المرة الاخيرة التي تحدث اعمال عنف في مجتمعنا. ان صديق وطن سوف يعيش بقية حياته وضميره يؤنبه لانه قتل صديقه العزيز. اننا لن ننتقم منه لان هنا يوجد شرطة سوف تقوم بواجبها ونشكر كل المؤسسات والاشخاص الذين يقدمون لنا المساعدة والدعم في هذه المحنة.

اما محامي الشاب القاتل فقال ان مكله يشعر بحزن شديد على مافعله وقد سلم نفسه للشرطة ومسجون لمدة اربع اسابيع على ذمة التحقيق ويمنع زيارته او لقاءه بدون وجود الشرطة.

وقد عبر مسؤول نادي باروم عن اسفه لما حدث وان الشاب “وطن” كل مهذبا ويقوم بتدريب صغار السن في النادي وعلاقته جيدة مع الجميع.

بشار ان عقوبة القتل تصل في النرويج الى السجن نحو 15 عاما يمكن ان يخرج الشخص بعد قضائه نصف المدة لحسن سلوكه//انتهى/داغ بلادة/اشرف الخضراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *