صحافة المواطنين على الانترنت تفرض قواعدا جديدة في عالم الصحافة

صوت النرويج / الجمعة 20 حزيران / اوسلو / يرتبط تطور الصحافة عالميا بتطور وسائل الاتصالات والاعلام. فبلا شك غيرت الانترنت جذريا أساليب تقديم و استقبال المعلومة الصحافية، فسهلت وصولها وحفظها للعديد من شرائح المجتمع التي اعتمدت بشكل أساسي في السابق على الصحافة المطبوعة أوالمرئية أوالمسموعة. والفرق الرئيسي في صحافة الانترنت هو قدرتها على تقديم المعلومة بالنص و الصوت والصورة سوية، وفي المكان والزمان وبالكلفة التي تتناسب مع احتياجات وامكانات الجماهير، مما أحدث ما يسمى بالثورة المعلوماتية المتعددة الوسائل أو المالتي ميديا.

وأعطت هذه الثورة المعلوماتية حرية الخيار لمستقبل المعلومة، فبات باستطاعته اختيار الاخبار التي تناسب احتياجاته واهتماماته، وليس ذلك فحسب، بل بات باستطاعة مستهلك الأخبار أن يصبح منتجا لها عن طريق المدونات وغيرها من أدوات النشر الذاتي.

هذا أدى الى ثورة معلوماتية جديدة حيث لم يعد تقديم المعلومة حكرا على الشركات والمؤسسات الصحفية كالجرائد و الراديو و التلفزيون و انما بات باستطاعة أي شخص بغض النظر عن مهنته وخبرته أن يقدم أخبارا على الانترنت فيما يسمى بظاهرة ”صحافة المواطنين.”
.//انتهى/ادارة التحرير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *