الحكومة تطالب المهاجرين بتقديم الدعم المادي لمشاريع التنمية

صوت النرويج/السبت 14 حزيران/ اوسلو / دعى وزير التنمية الدولية والبيئة أريك سولهيم الى مشاركة كبيرة من المهاجرين في البلاد للمساهمه في مكافحة الفقر في بلادهم الاصلية. وقال سولهيم ان مثلا “مشاريع رائدة باكستان” سوف تعمل الحكومة على المساهمة بكرون واحد مقابل كل كرون تجمعه المنظمات المحلية للمهاجرين في النرويج.

ويأتي حديث سولهيم خلال اجتماع عقده الى جانب وزير شؤون العمل والاحتواء بيرنا هاكون هانسن مع ممثلين عن جمعيات محلية للمهاجرين في البلاد.

ولتطبيق هذه الفكرة فقد تم وضع مشروع تجريبي بالتعاون مع المجتمعات المحلية النرويجيه – الباكستانيه ، والمنظمات غير الحكوميه ونوراد.

وتعمل هذه المنظمات ومنها “نوراد” الى الحصول على دعم من الجمهور لمختلف المشاريع. اضافة الى ان الحكومة حددت مليون كرونة في عام 2008 و 5 ملايين كرونةفي عام 2009 لدعم مشروع باكستان.

يشار ان الجالية الباكستانية اكبر جالية مهاجرة في النرويج حيث يتجاوز عددهم ال35 الف نسمة. تليها الجالية العراقية بنحو 30 الف نسمة.

وقال وزير العمل والاحتواء ان المهاجرين واولادهم لديهم قيم عليا والكثير من المهارات مثل اللغة والثقافة التي هي موضوع مهم جدا لدعم البرامج الانمائية النرويجية و نتمنى تعزيز التعاون مع المهاجرين في النرويج. ومشروع “المشاريع الرائده باكستان” يعطينا دروسا عن كيفية وافضل طريقة يمكن القيام به.

اما وزير التنمية الدولية فقال ان العديد من المهاجرين يرسلون مبالغ كبيرة الى اسرهم واقربهم في بلدانهم الاصلية.

كما ان التحويلات المالية من المهاجرين اكثر بثلاثة اضعاف ماينفق على المساعدات الدولية وبالتالي من الضروري ان يستخدم جزء من هذه الاموال في تطوير المجتمعات المحلية التي يعيشون به اقاربهم ايضا.//انتهى/اشرف الخضراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *