عمدة بلدية نارفيك ترفض اجراء مقابلة مع قناة الجزيرة

صوت النرويج/ 06 حزيران/ اوسلو / امتنعت عمدة بلدية نارفيك شمال النرويج مارغريتا كوفاس عن اجراء مقابلة تلفزيونية مع قناة الجزيرة حول فضيحة مالية تعرف بـأسم ” ترا ساكن”. حيث ارسلت الجزيرة الزميلة غلادس فيش وهي بريطانية تقيم في اوسلو ومراسلة بالقطعة لجريدة الغاردين البريطانية لاجراء المقابلة.حيث سعت الجزيرة لعمل تقريرعن اثر فضيحه ترا على سكان بلدية نارفيك.

عمدة المدينة قالت لقناة تفي تو ان اجراء مقابلة مع وسائل اعلام اجنبية سوف يعطي صورة سيئة لبلدية نارفيك وعن النرويج وانا لا اريد ان تنقل جميع قنوات التلفزيون الاجنبية هذه القضية السيئة لا اظن ذلك جيدعلى الاطلاق. اضافة انه من الخطأ الحديث حول الموضوع مجددا ولابد من عالج المشاكل التي نشأت بسب فضيحة ترا وتسويتها داخليا قبل ان نخرج بها على شاشات التليفزيون.

الزميلة غلادس فيش اعريت عن عدم سعادتها بالامر. واضافة في حديث لوسائل الاعلام النرويجية – اردنا ان نحصل على درس من كلا الجانبين في قضية ترا، ولكن عمدة البلدية رفضت التحدث الينا واضافت : ان الامر لايتعلق بعمدة المدينة بل ايضا بعدة اشخاص اخرين فى مدينة نارفيك واننا منعنا من تصوير في مبنى البلدية .

عمدة المدينة عبرت عن “سعادتها” برفض المجتمع المحلي الحديث للجزيرة حول القضية.

يشار هنا ان قضية ترا عبارة عن فضيحة مالية هزت النرويج في الاشهر الماضية حيث ان عدة بلديات في شمال النرويج ومنهم بلدية نارفيك استثمرت مبلغا كبير من الاموال في السندات في بنك سيتي بنك لاميركي وشراء الأوراق المالية في العام الماضي و لكن البنك حقق خسائر جسيمة وفاحة رائحة اقتصادية سيئة اضهرت سلسلة من المشاكل المالية في الولايات المتحدة وتضررت من جراء ذلك ماديا عدد من بلديات شمال النرويج وفقدت مبالغ طائلة.// انتهى / تفي تو / اشرف الخضراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *