النرويج تشتري حصص انبعاثات للغازات مقابل سفريات الموظفين

صوت النرويج/ 04 حزيران/ اوسلو : قال رئيس الوزراء النرويجي ينس شتولتنبرج إن بلاده تعتزم شراء حصص انبعاثات للغازات المسببة لظاهرة ارتفاع درجة حرارة الارض مقابل انبعاث مثل هذه الغازات نتيجة الرحلات الجوية التي يقوم بها موظفو الدولة للخارج.

وقال مكتبه ان النرويج هي على الارجح أول دولة في العالم تشتري مثل هذه الحصص.

وقال شتولتنبرج في كلمة ألقاها ليل الاثنين بمناسبة بدء العام الجديد “قررت الحكومة أن نشتري حصصا مقابل الانبعاثات الناجمة عن سفريات موظفي الدولة بالطائرة للخارج.”

وانبعاث الغازات الناجمة عن رحلات الطيران الدولية مستبعد من أهداف بروتوكول كيوتو الذي أقرته الامم المتحدة والذي يلزم 35 دولة غنية بأن تخفض بحلول الفترة بين عامي 2008 و2012 الانبعاثات الناجمة عن احتراق النفط والفحم والغاز الطبيعي بنسبة خمسة في المئة عن مستويات عام 1990 .

ولم يذكر رئيس الوزراء حجم تكلفة خطته التي قدرتها وكالة الانباء النرويجية بنحو 400 ألف دولار سنويا.

ويعزو معظم العلماء ظاهرة الارتفاع التدريجي في درجة حرارة الارض لاحتراق النفط والفحم والغاز الطبيعي ويقولون ان هذه الظاهرة يمكن أن تشيع الفوضى في الاحوال المناخية من خلال التسبب في مزيد من الفيضانات وزيادة التصحر وموجات الحر وانتشار الامراض وارتفاع مستويات البحار.

وتتبنى بعض الشركات ومنها مجموعة شتات أويل النرويجية للنفط سياسات مشابهة تتمثل في دفع أموال مقابل الانبعاثات الناجمة عن سفريات العاملين.

وتقول شركة (كاربون نيوترال) المهتمة بالتغييرات المناخية والتي تقدم النصح فيما يتعلق بانبعاث الغازات الكربونية ان سفر راكب واحد من أوسلو الى واشنطن يتسبب في انبعاث 0.7 طن من ثاني أكسيد الكربون. وهي تقترح استثمار حوالي 12 دولارا في المقابل في طواحين الهواء أو زراعة أشجار,// انتهى / رويترز/ اشرف الخضراء

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *