محكمة اوسلو تبرئ نرويجي من اصل باكستاني من تهمة الارهاب

صوت النرويج/ 03 حزيران/ اوسلو / اسقطت محكمة أوسلو اللنهم على ثلاثة اشخاص كانوا متهمين بالضلوع في انشطة ارهابية، وذلك في اول محاكمة من نوعها منذ شددت البلاد قوانين مكافحة الارهاب بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 في الولايات المتحدة. ومن بينهم النرويجي من اصل باكستاني ارفان بهاني وبرئتة من تهمة الضلوع والتخطيط للارتكاب انشطة ارهابية في البلاد منها اطلاق 11 رصاصة على كنيس يهودي في اوسلو في 31 من ينايرعام 2006. .وقالت المحكمة ان الادلة التي بحوزتها غير كافية لادانة عرفان بهاتي بتهمة التخطيط لمهاجمة السفارتين الاسرائيلية والامريكية عام 2006.

لكن قاصي المحكمة قرر سجن ارفان البالغ من العمر 32 عاما مدة ثمان سنوات بتهمة حيازة اسلحة نارية بشكل غير قانوني وقيامة با طلاق النار على منزل رجال اعمال نرويجي .ارفان اكد للصحفيين بعد انتهاء القاضي من النطق بالحكم عن راضاه عن الحكم و تبرئتة من تهمة الارهاب ,نافيا ان يكون له اي علاقة بإ طلاق 11 النار على منزل رجل المال النرويجي . القاضي برر قراره بأن مادة ممارسة اعمال ارهابية المنصوص عليها في القانون النرويجي تقول ان الارهابي هو من يقبض عليها ولديها مواد متفجرة او قام بخطف طائرة وان ماقام به افران بهاتي محاولة القتل. وحالوت الاستخبارات النرويجية التـأكيد ان بهاتي قام بعمل ارهابي وان اجهزة التصنت سجلت حديثى مع اشخاص اخرين قالوا فيها انهم يريدون القاء قنبلة على السفارة الامريكية في اوسلو والتخطيط لنحر مريام شومراط سفيرة اسرائيل في النرويج.

يشار أن الشرطة والاستخبارات النرويجية بنت التهم على تسجيلات صوتية لمكالمات جرت بين الاثنين حول طرق مهاجمة السفارتين.وتنصت في سياراتهم وراقبت هواتفهم. و ان بهاتي هو زعيم مجموعة من أصول باكستانية ومعروف بتاريخه الجنائي، كان قد سافر إلى باكستان ودخل مدرسة إسلامية تعلم فيها الدين، وانه تحدث عن بالغ تأثره بمذبحة عائلة هدى غالية على شاطئ غزة.

وقالت وسائل الإعلام النرويجية أنه كان في ألمانيا حيث اعتقل هناك وبحوزته صور لتلك المذبحة التي ارتكبها الإسرائيليون.

السفارة الاسرائيلية اعربت عن عدم راضها على الحكم ا وذلك في اول محاكمة من نوعها منذ شددت النرويج من قوانين مكافحة الارهاب بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 في الولايات المتحدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *