تأسيس بنك للجينات في جزيرة شديدة البرودة في النرويج

صوت النرويج / 02 حزيران / جزيرة سفلبارد (النرويج)- أشرف الخضراء

انتهى برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة من تأسيس بنك للجينات، يحفظ جميع أنواع البذور المتداولة في العالم، تحسباً لقيام أية حرب نووية في المستقبل.

وأقيم البنك، الذي يشبه “سفينة نوح” نباتية، في جزيرة سفلبار، التي تبعد 500 كيلومتر عن القطب الشمالي، بأقصى شمال غرب بحر النرويج والمحيط الأطلسي.

وترتكز فكرة البنك على حفر نفق كبير في أحد جبال الجزيرة الشديدة البرودة، لوضع جميع أنواع البذور النباتية، مثل الأرز والبطاطا والسبانخ والفاصوليا، وغيرها الكثير.

وأشار البروفسور الأمريكي كاري فولير، الذي يشرف على المشروع، إلى أن الحكومة النرويجية موّلت إقامة البنك، بتكلفة وصلت إلى 3 ملايين دولار. وقال في حديث لـ “العربية.نت” أن الأمم المتحدة تتعامل مع الأمر على أنه مهم جداً للبشرية، خاصة وأنه سيكون كفيلاً بإبقاء الجنس البشري على قيد الحياة، في حال وقوع حروب طاحنة.

وأشار فولير إلى اعتماد البنك الجيني خطوات فعلية لتجميع البذور من بعض الدول، لضمها إلى المشروع، لافتاً إلى أن كل دول العالم، بما فيها دول الشرق الاوسط، عليها التنسيق مع الأمم المتحدة، التي أخذت على عاتقها مهمة الإشراف، على أن ترسل كل دولة عينة جينية من موادها الجينية، لتخزينها في بنك النباتات.

وأوضح المشرف على حماية البيئة في جزيرة سفلبارد رونك بيرغ سترومن، في اتصال مع العربية.نت، أن منظمة الأمم المتحدة اتخذت قرارا تخزين البذور النباتية في مكان آمن بعيدا عن الإشعاعات النووية.

وأضاف أن جزيرة سفلبارد، التي تشرف عليها النرويج ادرايا، وبسبب تطابقها مع مواصفات المكان الآمن وبحكم موقعها الجغرافي، الذي فرض عليها شيئاً من العزلة، سبق أن تقدمت باقتراح للأمم المتحدة لاستضافة البنك الجيني. ليتم بعدها الموافقة على إنشاء البنك الذي سيفتتح في نهاية فبراير 2008. علماً أن الجزيرة في حالة جليد دائمة، إذ أن درجات الحرارة دائما تحت الصفر على مدار السنة، وتصل الى أقل من 30 درجة تحت الصفر في الشتاء، ما يمكّن من حفظ البذور بأمان، من دون الاعتماد على الكهرباء.

وأشار وزير التنمية الدولية النرويجي اريك سولهيم إن البنك سوف يضم نحو 5.4 ملايين بزرة، مجمدة داخل الجبل، بشكل لايستطيع احد الوصول اليه. واعتبر أنه مشروع “أخلاقي بالدرجة الاولى، ومن ثم اقتصادي لمساعدة للاجيال القادمة على هذه الكرة الأرضية”.

وتحدث مدير عام بنك جينات دول الشمال بنت سكوف ماند، عن البنك الذي يديره، وتم إنشاؤه قبل 23 عاماً. ويحتوي هذا البنك على7655 نوعاً من البذور، على مدى 300 متر داخل جبل، تحفظ بحرارة بين 3.7 و18 تحت الصفر.

ومن المقرر انشاء صندوق جينات نباتي خاص لكل دولة داخل البنك، مع الاحتفاظ بسرية خواص وامتيازات الجينات. على أن يتضمن كلّ منها 500 بذرة من كل صنف، تحفظ داخل مستودع مزود بكل التجهيزات الفنية والتقنية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *