قصيدة اليوم : الشامت للشاعر العراقي علي المنصوري

مجلة صوت النرويج / اوسلو / شعر / الشامت

 

ما طاح الجمل …

 

ربعي …

 

احب اكللهم ماطاح الجمل چانت حموله ثگال.

احب اكللهم ماطاح الجمل چانت حموله ثگال.

عليمن هل السچاچين الحصل عثره.

يطعنوني واكلهم جزاك خير الگصب لوما الطعن ماطلع بي نبره.

صعدوها گبل بس هسه شبعو طين.

الماضب رجله فوگ صفاحها تشمره.

عذراً للنهر چي سهل ما مر بي وما عبره لان ياهو اليجي يعبره.

ادور وين اليتعبني من ا گضي.

الليل بلا عشگ لو موت ماسهره.

على شيخ الطيور افرض فرض لو ريد.

هذا الطير اريده يطيح لو خزره.

دارت والربع يجفون من ادور.

مثل ظلك اذا جل الليل يتبره.

 

ربعي …

 

ربعي ومن اضوگ الگهوة ينذكرون.

رغم مرهم احس بداخلي يعيشون.

بملگاهم اوزع ضحك على اليبچون.

اگولن ياهلا وبلا هلا يردون.

يغندب وجهي لو من بيتنه يطلعون.

الحنظل فاهي يم مرورت اليچفون.

بلبل ديرتي لو غرد يعيبون.

وعلى سكتت بلابل غيرنه يصفگون.

ناس بلا شغل وهواي ينتقدون.

لو يطلع نبي بي مشكلة يطلعون.

شايلكم بيدي مو كافي لا تحفرون.

من اطيح اگبالكم هم انتم اطيحيون.

طيح بشدة ربعك كلها يطشرون.

ثگل جيبك ربيعتك يلتمون.

اسمعهم بذاني بسمعتي يشوهون.

واچذب ذاني اگولن ربعي يشاقون.

الله يعين ابوي بجثتي يشيعون.

ويشوف اثنين من ربيعتي يضحكون.

 

ربعي …

 

ربعي ومن يجوني ما احط سفره.

لان اعزاز احط ماعوني على الغتره.

خفت هفت جمر الحرگني وربعي سمعو بي.

ماركضو علي هفو عل الجمره.

شكبر حجم الألم على البطعن مامات.

من يباوع عل ربعه ينوجع ظهره.

يتلگوني شبگ شبع اخدودي البوس.

وارد منهم هدومي من الطعن حمره.

يصعدون عل چتفي حتى ينشافون.

واگولن هي هاي سوالف الشجرة.

لمعت گبالهم تدري الذهب لماع.

واگهولن فضة ما اتغلى على الفقره.

الصاحب ضبه ضب لو ردت تكشخ بي.

المحابس تفها اذا ما تخنگ الشذره.

المساحي شگد ذليلة تمشي بس بالدوس.

شملذ عنگودنه الما يطفر يخسره.

گتلك صير حر واترك اطباع الخيط ما يمشي اذا ما چلب بابره.

لو صاير منافق چا عشت مرتاح هاي الناس تعشگ خاين العشره.

من اطلع صور ربعي يعرگ الالبوم الي بكل صوره منهم سالفة وحسره.

گبال الما درو خل احچي خل يدرون.

 

اريد اكشفهم واستحي من العشره.

اريد اكشفهم واستحي من العشره.

 

قصيدة اليوم : الشامت

بقلم : الشاعر علي المنصوري

الصورة : صفحة الشاعر

 

منشورات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *