قصيدة اليوم : أَما للبَحرِ من آخرْ؟ محمد المصري

مجلة صوت النرويج / اوسلو / قصيدة اليوم للشاعر محمد المصري بعنوان :

(أَما للبَحرِ من آخرْ؟)

لِما لُقيَاكَ كالفجرِ؟
تسيرُ .. كَسيرةِ العَابرْ؟
لماذا البُعدُ كالبحرِ؟
أمَا للبحرِ من آخرْ؟
هواكِ .. مُلامسٌ صدري
و وجهكِ .. فاتنٌ ساحرْ
أَعادَ القلبَ .. للصفرِ
يَهيمُ .. بثغرك ِ الثاغرْ
فكلُّ قصائد الشعرِ
لوجهكِ .. يكتبُ الساهرْ
يَردُّ العجزَ .. للصَّدرِ
و يرسم .. طولكِ الفاخرْ
فبوح شفاك ِ .. يا عمري
كبوحِ الشِّعر .. للشاعرْ
دموع الشِّعرِ .. قدْ تجري
قليلٌ .. من بهِ شاعرْ
قليلٌ .. في الهوى يدري
بوجهٍ .. ساحرٍ ساحرْ
يضيء العمرَ ..كالبدرِ
بشكل رائعٍ .. باهرْ
يمارسُ .. عادة الصَّبرِ
و ماذا ينتج .. الصابرْ
يساومُ آخرَ البحرِ
و ما للبحر .. من آخرْ

مجلة صوت النرويج

قصيدة اليوم بقلم الشاعر محمد المصري
الصورة : غادة نيباك / صوت النرويج

منشورات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *