أمير الشيخ : لأتخافوا وعليكم ألأندماج أكثر في المجتمع النرويجي

صوت النرويج / أوسلو / فريق صوت النرويج في لقاء خاص مع رئيس منظمه حوار من اجل السلام السيد أمير جواد شيخ، المعروف عنه اهتمامه بقضايا المجتمع كالتعايش والعمل على بناء جسور بين الحضارات في داخل النرويج وخارجها.

وخلال اللقاء تم التطرق لعده نقاط من ضمنها العمل على فتح أبواب النقاش والحوار بين النرويجيين والمهاجرين من اجل التأقلم والتقريب بين الثقافات.

أيضاً مشاكل الشباب والأطفال ومشكله سوء فهم عمل مؤسسه حماية الأطفال وكيفية التعاون مع الأهالي لفهم الدور المرجو منها.

وجرى الحديث عن الحد من انتقال الصراع من دول منطقه الشرق الأوسط الى دوله النرويج مثل الطائفية والمذهبية.

هذا من المعروف عن السيد أمير جواد شيخ علاقاته القوية مع العالم العربي والاسلامي ودوره الفعال في ربط النرويج مع بلده الباكستان والدول الاخرى واهتمامه الكبير بالتواصل عن طريق الحوارات السلمية.

صوت النرويج : للسيد أمير عن للقاءات والحوارات التي تقيمونها وتشتركون فيها بل وتدعون اليها مع عدد من أبرز الشخصيات الأسلأمية ما الهدف منها.

أمير : أنا يسعدني دائما ليس فقطا اللقاءات والحوارات مع الشخصيات ألأسلأمية من أئمة ودعاة ومشايخ، لكن أيضا مع قادة روحيين لديانات أخري.

أما بخصوص اللقاءات والحوارات مع الشخصيات ألأسلأمية فأن هدفي من ذلك توسيع وتفعيل لغة الحوار والتسامح بين الدين ألأسلأمي وألأديان ألأخري، نظرأ لأتساع الفجوة في ظل ما يمر بة العالم من صراعات ومتغيرات ونزعات دينية متطرفة.

نحن نلتقي ونتحاور من أجل وضع خظة وبرنامج لتقليص مساحة الكراهية وسوء الفهم بين أصحاب الديانات المختلفة.

صوت النرويج : في أبريل كنت في زيارة الي باكستان وشاهدنا صورا لك وأنت تمسك بيد أحد القساوسة خارجين من أحدي كنائس لأهور هل يمكن أن توضح لها المزيد أوما خلف تلك الصور.

أمير : دعني أقول لك أولأ أننا اذا أصبنا بالخوف أو التردد لن نفعل شيئا، لذا فقد زرت في لأهور أحدي الكنائس رغم التهديدات, لقد كان هدفي ولأيزال العمل من أجل بناء جسر بين الأديان لصنع السلأم والمحبة ومواجهة ألأرهاب.

أنا أدين بشدة العمليات ألأرهابية سواء ضد الكنائس أوالمساجد أوالمعابد أوأية مؤسسة.

وفي لأهور كان يجب أن أساند أخوتي وأصدقائي المسيحيين الذين زرتهم وكان بيننا حوارات ولقاءات ممتعة.

صوت النرويج : ما رأيك سيد أمير في العنف الموجة ضد المرأة في باكستان.

العنف ضد المرأة مرفوض جملة وتفصيلأ، كما انة مرفوض دينيا وأنسانيا وفق الشرائع والقوانين، ولقد قمت بجوالأت وحوارات هنا وفي باكستان لتوضيح مدي خطورة ذلك علي المرأة والمجتمع معا ولقد التقيت مع شخصيات ثقافية وسياسية وتواصلت مع السلطات الباكستانية من أجل حماية النساء ووقف العنف والهجمات المستمرة ضدهن.

وأنت ربما قد شاهدت وقرأت عن تلك السيدة Huma Shaid التي تعرضت لأبشع أنواع العنف، عندما القي علي وجهها مادة حمضية حارقة، هذة اليسدة مدرسة ونحن علي تواصل دائم كما أنها زارت النرويج والتقت بوزير الخارجية Brende وعدد من الشخصيات والنساء المهتمين بحقوق المرأة، ويجب هنا أن أشيد بجهود الصليب ألأحمر والسلطات النرويجية في الوقوف الي جانب تلك السيدة ة ومساعدتها هي وغيرها.

صوت النرويج : لكم أيضا أراء وجهود فيما يخص الصراعات والمشاكل والنزعات العرقية والمذهبية في الشرق ألأوسط, هل يمكن أن تحدثنا قليلأ عن ذلك.

أمير : أنا أحاول دائما ان أجد سبلأ للحوار والتفاهم وحل المشكلأت بالطرق ألسلمية، لذا أسافر هنا وهناك والتقي بقادة ورؤساء في الشرق الأوسط والعالم, لأيجاد حلولأ سلمية للمشكلأت سواء في الشرق ألأوسط أوالدول العربية وألأسلأمية لأسيما أن التطرف والجماعات ألأرهابية تقضم وتستولي علي المدن وتدمرها.

لذا يجب توعية الناس وأيجاد قنوات للتفاهم والحوار، ألأ نعلي الرغبة في العنف وألأنتقام، وأعطيك نلسن مانديلأ كمثال , فقد سجن وعذب وعند خرج من السجن وأصبح رئيسا لم ينتقم من أحد بل وجد صيغا وطرقا سلمية للتعايش والتسامح بين فئات وطوائف شعبة المختلفة.

صوت النرويج : ما الذي تنصح بة الجاليات المختلفة هنا خاصة الجالية ألأسلأمية.

أمير : أقول لهم لأتخافوا وعليكم ألأندماج أكثر في المجتمع النرويجي والتواصل مع ثقافتة وتقاليدة، فالحوار والتواصل من أسباب نزع سوء الفهم وألأفكار المسبقة، وأنا وغيري أمثلة حية علي التواصل مع فئات ومنظمات وجمعيات مختلفة في المجتمع النرويجي.

هناك حالة من الخوف وسوء الفهم اذا لم تكن تجاة ألأشخاص فهي تجاة المؤسسات علي سبيل المثال مؤسسة حماية ألأطفال، هناك من يعتقد أنها وجدت خصيصا ضد أبناء المهاجرين وأنها تقوم با أعمال قاسية كي تحرم ألأسر من أبنائهم، في حين أن دور هذة المؤسسة غير ذلك.

صوت النرويج : في الختام مالذي ينصح بة السيد أمير الشباب هنا.

أمير : أقول لهم تحلوا بالأمل والتفاؤل وتثقفوا وتعلموا, لأن التعليم والثقافة سلأح قوي وجدار صلب أمام الأرهاب والمتطرفين، كما أنكم ومن خلأل التعليم والثقافة سوف تكتسبون معارف جديدة وتندمجون في هذا المجتمع عن دراية وعلم، كما أن التعليم والثقافة يوصلأن الشخص الي أهدأفا بعيدة ويفتحان ألأبواب للرقي والنجاح وتحقيق ألأحلأم.

مجلة صوت النرويج

فريق العمل :

أميرة البهلة
احمد الشريف
وسام كريم العزاوي

الصور : صوت النرويج / الضيف

منشورات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *