خلاف بين محمد يونس وشركة تلينور للاتصالات

صوت النرويج05 سبتمبر 2008/اوسلو/ قال حامل جائزة نوبل للسلام محمد يونس انه سوف يطالب شركة تلينور للاتصالات شريكة غرمين فون في بنغلادش بدفع غرام كبيرة نتيجة الكشف مؤخرا ان هنالك اطفال تقل اعمارهم عن 18 عاما يعملون في انتاج مواد واجهزة للشركة الاتصالات في بنغلادش. وهذا مخالف للقوانين العمل الدولية.

يونس الذي يمتلك بنك غرامين المسؤل عنه 38 بالمئة من غرمين فون والباقي 68 بالمئة مملوكة لشركة تلينور النرويجية وللحكومة النرويجية اسهم كبيرة فيها.

يونس طالب في اوسلو تلينور بأن تبيع حصتهافي غرمين فون لبنك غرامين لزيادة الرقابة ومنع استغلال الاطفال القصر في اعمال خطرة مثلما حدث, لكن الحكومة النرويجية رفضت طلب يونس التدخل من اجل اقناع والضغط على شركة تلينور للاتصالات لبيع حصتها.

شركة تلينور للاتصالات اعربت يوم الجمعة عن إنزعاجها لقيام يونس بتسجيل كامل النقاش الذي جرى امس بينهم بمسجل دون اعلام مدراء تلينور. لكن محمد يونس رد الجمعة على الامر بالقول ان الميركفون الذي كان بحوزته يعود لصحفي يقوم بعمل برنامج وثائقي عنه وقد نسيا ان يغلقه عندما دخل الاجتماع.//ان ار كو /ادارة تحرير صوت النرويج

منشورات ذات علاقة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *